الأرض المباركة

شو علاقة البركة ببيت المقدس؟؟

ورد أن بيت المقدس هو الأرض المباركة لكافة أهل الارض، فبركته تصل لما حوله، وكلما اقتربنا منه أكثر زادت البركة وكلما بعدنا قلّت. و قد ورد ذكرها في موضع آخر سورة الأنبياء،  تبين بأن بركة المسجد الأقصى بركة عالمية وليست مختصة به فقط، والبركة هي النماء والزيادة وكثرة الخير ودوامه.


 

 
المصدر:

مدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص62.

أسئلة شائعة

ما هي أبرز أعمال هيرودوس في القدس؟

قام الرومان بتعيين هيرودس ملكًا لليهود، لكنهم رفضوه ولم يقبلوه لأنه ليس من أم يهودية، فأراد التقرب منهم بنية جعلهم من أتباعه، فقام بإعادة بناء الهيكل وجعل مساحته أكبر، ولم يعترفوا ببنائه، ومن أهم آثاره القلعة الكبيرة في القدس والتي تعرف بقلعة هيرودوس.

لماذا سميت القدس باسم يبوس؟

في عام 3000 قبل الميلاد، هاجرت عدة قبائل كنعانية من الجزيرة العربية تجاه بلاد الشام، واستقر بعضها في فلسطين، وكانت إحدى القبائل تُعرف باسم القبيلة اليبوسية، واستقرت تحديدًا في القدس، وهي أول من بنت مدينة القدس، وسميت يبوس نسبةً لليبوسيين.

ما هو عيد الفصح اليهودي ؟

عيد الفصح اليهودي هو عيد خبز الفطر أو موسم الحج أو العيد الذي فيه اليهود بحمل أو شاة، يحتفل فيه اليهود بذكرى نجاة بني إسرائيل من العبودية في مصر ورحيلهم عنها، والبحث عن الخميرة هو أحد طقوس هذا العيد

ما هي قبة الصخرة؟

هي إحدى مصليات المسجد الأقصى وتقع في قلب المسجد الأقصى في أعلى نقطة فيه، تعتبر قبة الصخرة من أجمل وأهم الأبنية الإسلامية في العالم، حيث بدأ الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ببنائها عام 685م، وفرغ من البناء في عام 691م لتكون من الشواهد على جمال العمارة الإسلامية القديمة .

الأرض المباركة

شو علاقة البركة ببيت المقدس؟؟

ورد أن بيت المقدس هو الأرض المباركة لكافة أهل الارض، فبركته تصل لما حوله، وكلما اقتربنا منه أكثر زادت البركة وكلما بعدنا قلّت. و قد ورد ذكرها في موضع آخر سورة الأنبياء،  تبين بأن بركة المسجد الأقصى بركة عالمية وليست مختصة به فقط، والبركة هي النماء والزيادة وكثرة الخير ودوامه.


 

 
المصدر:

مدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص62.

2
حدث في مثل هذا اليوم

دعوات لاقتحام المسجد الأقصى من قِبل المستوطنين بيوم 28 فيما يعرف عندهم “بيوم القدس”
2019 م

الفاتيكان يرفض الانتداب والوطن القومي اليهودي في فلسطين
1922 م

الفاتيكان مقر البابوية ورأس الكنيسة الكاثوليكية العالمية يرفض مشروع الوصاية البريطانية على فلسطين، الذي يمكن أن يهدد المساواة بين الأديان ويؤكد معارضته إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وقد كان الفاتيكان منذ بداية الصراع العربي الصهيوني  يسير في اتجاهين: الأول: توطيد العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والعالم العربي، حتى يتسنى للكنيسة الكاثوليكية حماية مصالح المسيحيين في الشرق من جهة، وبناء جبهة إسلامية مسيحية موحدة من جهة أخرى ضد “الكفر والشيوعية”. والثاني: يهدف إلى إيجاد صيغة تفاهم بين المسيحيين واليهود رغم العداء المتحكم، بسبب إيمان المسيحيين بثبوت جريمة اليهود في صلب المسيح، وفي إطار هذه السياسة طالب الفاتيكان في أعقاب حرب 1948 بتدويل القدس ورفض الاعتراف بدولة إسرائيل وأيد عودة اللاجئين الفلسطينيين وتوطيد العلاقات مع العرب، وبنفس الوقت عمل على تبرئة اليهود من دم المسيح واعتبار اليهودية ديانة مستقلة وحذف بعض المقاطع التي تمس اليهود.