الاستيلاء على الأبنية

تهويد القدس

الاستيلاء على الأبنية

كيف يتعامل الاحتلال مع الأبنية الإسلامية القديمة في القدس؟

يقوم الاحتلال بالاستيلاء على الأبنية القديمة في القدس والأقصى والانتفاع بها، فنجده يسعى إلى بناء ما يسمى ب "كنيس المدرسة التنكزية" مكان المدرسة التنكزية الموجودة داخل أسوار المسجد الأقصى، وذلك بعد أن استولى عليها.
المصدر:

القدس والأقصى في قبضة التهويد: ص18

أسئلة شائعة

من المسؤول عن التعليم في القدس؟

هناك أربع جهات مختلفة تشرف على التعليم في القدس، وهي: 1.دائرة الأوقاف الإسلامية. 2.المدارس الأهلية والخاصة. 3.مدارس وكالة الغوث (الأنروا). 4.المدارس التابعة لدولة الإحتلال.

لماذا يقوم الاحتلال بمنع أي ترميم في المسجد الأقصى؟

يمنع أي ترميم في الأقصى بهدف جعل عمل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس شكلياً وتكون السيطرة الفعلية له! وأيضا يمنع عملية الترميم بهدف جعل المباني آيلة للسقوط أو غير قابلة للاستخدام مما يسهل الاستيلاء عليها وتهويدها.

ما هو العزل الانفرادي؟

يعد العزل أقسى أنواع العقاب الذي يمارسه الاحتلال بحق الأسير، حيث يتم احتجاز الأسير لفترات طويلة في غرفة منعزلة، لا تصلح للمعيشة أو الحياة، حيث تكون متسخة، ومعتمة ضيقة، تنبعث منها رائحة الرطوبة، فيها حمام قديم تخرج منه الفئران، مما يسبب أمراض ومضاعفات صحية للأسير.

ما المقصود بمصطلح تهويد القدس؟

التهويد يعني استبدال الطابع العربي الموجود بمدينة القدس بطابع يهودي، وتغيير الطابع الإسلامي فيها عن طريق نوع الهوية العربية وتغيير اللغة، وتغيير في العمران وأسماء الأماكن، لتصبح القدس مدينة يهودية في كل شيء.

الاستيلاء على الأبنية

كيف يتعامل الاحتلال مع الأبنية الإسلامية القديمة في القدس؟

يقوم الاحتلال بالاستيلاء على الأبنية القديمة في القدس والأقصى والانتفاع بها، فنجده يسعى إلى بناء ما يسمى ب "كنيس المدرسة التنكزية" مكان المدرسة التنكزية الموجودة داخل أسوار المسجد الأقصى، وذلك بعد أن استولى عليها.
المصدر:

القدس والأقصى في قبضة التهويد: ص18

2
حدث في مثل هذا اليوم

23 كانون الثاني الموافق 28 جمادى الأولى تغيير

قرار بنقل عاصمة الكيان الصهيوني من (تل أبيب) إلى القدس
1950 م

في نوفمبر 1949 طرح مناحيم بيغن الذي كان آنذاك نائبا في الكنيست الالاحتلال ي مشروع قانون لإعلان القدس عاصمة لالاحتلال رسميا، حيث اقترح إعلان القدس بالحدود التي رسمها سلطات الانتداب البريطاني (بما في ذلك القسم الخاضع للسيطرة الإردنية) كعاصمة الدولة الدائمة ونقل المؤسسات الرسمية إلى غربي المدينة. رفض الكنيست هذا المشروع واكتفت بنقل مقره إلى القدس دون سن قانون بهذا الشأن.

مضمون القانون :

” أورشليم القدس الكاملة الموحدة هي عاصمة الاحتلال .
القدس هي مقر الرئاسة، الكنيست، الحكومة والمحكمة العليا.
تحمى الأماكن المقدسة في القدس من أية محاولة لانتهاكها أو منع الوصول الحر إليها.
تتمتع القدس بأولوية في مشاريع الحكومة التطويرية.
تمنح الحكومة لبلدية أورشليم القدس ميزانية سنوية خاصة لتطوير المدينة.
في 2001 أضاف الكنيست بندا للقانون يقول إن حدود مدينة القدس هي الحدود الواردة في الأمر الحكومي من يونيو 1967 وإنه من الممنوع نقل صلاحيات السلطات الالاحتلال ية في القدس لأي عنصر سياسي أجنبي. “