الصلوات التوراتية عند باب الرحمة

أحداث باب الرحمة

الصلوات التوراتية عند باب الرحمة

بحاول المستوطنين اليهود إنهم يقيموا صلواتهم التوراتية في منطقة باب الرحمة، شو هدفهم من هذا؟

يسعى الاحتلال لإثبات الوجود اليهودي في منطقة باب الرحمة، وذلك من أجل خلق حقيقة جديدة تقضي بامتلاكهم لهذه المنطقة من المسجد الأقصى المبارك، وهذا كله بهدف تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود ثم الاستيلاء الكامل عليه تدريجياً. كما يهدف إلى فرض فتح باب الرحمة الذي يقع في الجهة الشرقية للمسجد وبناء «بوابة ضخمة» وفق معاييرهم وتحويله إلى معبر أمني، لذلك يقوم بنبش قبور الصحابة «رضي االله عنهم» القائمـة فــي مقبــرة الرحمــة الملاصقــة لحائط المسجد الأقصى الشرقي من أجل إقامة مبنى كبيــر كمحطة لقطار هوائي يربط بين المسـجد الأقصى ومقبرة اليهود الواقعة في جبل الزيتون، وحفر نفق تحت مقبرة الرحمة ليستعمل كمعبر للمستوطنين.

 
المصدر:

المرابطة هنادي الحلواني

أسئلة شائعة

من الذي أعلن الحروب الصليبية على المسلمين؟ ومتى تم شن الحرب على القدس؟

قام البابا "أوربان الثاني" بإعلان عام 1088م الحروب الصليبية على المسلمين بعدما نُشرت شائعات حول تدنيسهم قبر المسيح وإيذاء نصارى القدس، وفي عام 1099م وقعت القدس بأيدي الصليبيين وأحدثت مجزرة عظيمة بحق المسلمين.

كيف استلم العثمانيون الحكم في بيت المقدس؟

حدثت عام (922هجري/1516ميلادي) معركة "مرج دابق" بين العثمانيين والمماليك، فانتصر العثمانيون بقيادة سليم الأول وتم فتح فلسطين، وقد سمح لليهود بأن يسكنوا أينما شاؤوا في الأراضي العثمانية عدا سيناء وفلسطين خوفاً على الأرض المقدسة.

كيف يقوم الاحتلال بتزوير أسماء الأماكن في القدس؟

أحد أهداف الاحتلال التي يسعى إلى تحقيقها هي تزوير الحقائق عبر إعطاء الشوارع والأحياء والمعالم المقدسية أسماء عبرية لا تمت إلى القدس بِصِلَة. مثل جبل المكبر أصبح "هار أوفل"، وجبل أبو غنيم أصبح "هار حوما"، وباب الأسباط أصبح "شارع هاريوت"!

كيف يسعى الاحتلال لإقامة “حدائق توراتية” على مقبرة باب الرحمة؟

يقوم الاحتلال باقتحام المقبرة وإزالة الأشجار فيها، لإقامة مطلات وحدائق توراتية عن طريق اقتطاع جزء من المقبرة يقدّر بحوالي 200 متر مربع، وذلك لطمس المعالم العربية والدينية للمدينة، وتقديمها كمدينة يهودية تاريخية، كما يتعمد إقامتها حول أسوار البلدة القديمة وعلى المُرتفعات للفت انتباه الزائرين للمدينة.

الصلوات التوراتية عند باب الرحمة

بحاول المستوطنين اليهود إنهم يقيموا صلواتهم التوراتية في منطقة باب الرحمة، شو هدفهم من هذا؟

يسعى الاحتلال لإثبات الوجود اليهودي في منطقة باب الرحمة، وذلك من أجل خلق حقيقة جديدة تقضي بامتلاكهم لهذه المنطقة من المسجد الأقصى المبارك، وهذا كله بهدف تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود ثم الاستيلاء الكامل عليه تدريجياً. كما يهدف إلى فرض فتح باب الرحمة الذي يقع في الجهة الشرقية للمسجد وبناء «بوابة ضخمة» وفق معاييرهم وتحويله إلى معبر أمني، لذلك يقوم بنبش قبور الصحابة «رضي االله عنهم» القائمـة فــي مقبــرة الرحمــة الملاصقــة لحائط المسجد الأقصى الشرقي من أجل إقامة مبنى كبيــر كمحطة لقطار هوائي يربط بين المسـجد الأقصى ومقبرة اليهود الواقعة في جبل الزيتون، وحفر نفق تحت مقبرة الرحمة ليستعمل كمعبر للمستوطنين.

 
المصدر:

المرابطة هنادي الحلواني

2
حدث في مثل هذا اليوم

دعوات لاقتحام المسجد الأقصى من قِبل المستوطنين بيوم 28 فيما يعرف عندهم “بيوم القدس”
2019 م

الفاتيكان يرفض الانتداب والوطن القومي اليهودي في فلسطين
1922 م

الفاتيكان مقر البابوية ورأس الكنيسة الكاثوليكية العالمية يرفض مشروع الوصاية البريطانية على فلسطين، الذي يمكن أن يهدد المساواة بين الأديان ويؤكد معارضته إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وقد كان الفاتيكان منذ بداية الصراع العربي الصهيوني  يسير في اتجاهين: الأول: توطيد العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والعالم العربي، حتى يتسنى للكنيسة الكاثوليكية حماية مصالح المسيحيين في الشرق من جهة، وبناء جبهة إسلامية مسيحية موحدة من جهة أخرى ضد “الكفر والشيوعية”. والثاني: يهدف إلى إيجاد صيغة تفاهم بين المسيحيين واليهود رغم العداء المتحكم، بسبب إيمان المسيحيين بثبوت جريمة اليهود في صلب المسيح، وفي إطار هذه السياسة طالب الفاتيكان في أعقاب حرب 1948 بتدويل القدس ورفض الاعتراف بدولة إسرائيل وأيد عودة اللاجئين الفلسطينيين وتوطيد العلاقات مع العرب، وبنفس الوقت عمل على تبرئة اليهود من دم المسيح واعتبار اليهودية ديانة مستقلة وحذف بعض المقاطع التي تمس اليهود.