المصدر:
المدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص92.
للمزيد اقرأ مقالنا عن: الفتوحات الإسلامية لبيت المقدس

الباب الذي دخل منه عمر

لما فتح عمر بن الخطاب مدينة القدس، من أي باب دخلها؟

هناك روايتين حول دخول عمر بن الخطاب إلى بيت المقدس، إحداهما تشير إلى أنه دخل المدينة من "باب الخليل"وهو الباب الذي يسميه اليهود "باب يافا" والرواية الأخرى تشير إلى أنه دخل المدينة من "باب العمود" المسمى "باب دمشق أو نابلس".

أسئلة شائعة

كيف يقوم اليهود بتهويد عقول المقدسيين في القدس؟

يقوم الاحتلال ب بتهويد عقول المقدسيين عن طريق استهداف قطاع التعليم في القدس، وإدخال المناهج الإسرائيلية المحرفة في المدارس، بحيث يتم تدريسها للطلاب وترسيخها في عقولهم، هذا بالإضافة إلى نقص عدد الغرف الصفية.

ما المقصود بمصطلح تهويد القدس؟

التهويد يعني استبدال الطابع العربي الموجود بمدينة القدس بطابع يهودي، وتغيير الطابع الإسلامي فيها عن طريق نوع الهوية العربية وتغيير اللغة، وتغيير في العمران وأسماء الأماكن، لتصبح القدس مدينة يهودية في كل شيء.

لماذا اختار المرابطون الرباط رغم خطره؟

سبب الرباط على أبواب المسجد الأقصى هو اعتبار المرابطين أن الأقصى عقيدة، وأنهم تركوا كل شيء حبًا للأقصى وإيمانًا بقدسيته، فالرباط هو واجب عليهم لحماية مقدساتهم من دنس اليهود فيدافعون، حيث أنهم يدافعون عن الأقصى بأجسادهم وعقولهم.

ما هي تلة باب الرحمة الموجودة في المسجد الأقصى والمهددة بالمصادرة؟

هي المنطقة المحيطة بباب الرحمة الموجودة في السور الشرقي للمسجد الأقصى وتبلغ مساحتها 20 ألف متر مربع، وهي مهددة بالمصادرة والتقسيم المكاني بين المسلمين واليهود، وهناك مخطط يهدف للسيطرة على مقبرة باب الرحمة لفتح الباب للمستوطنين ويتبعه بناء جسر وأسوار وسياج لمنع المسلمين من دخولها.