أول أذان في الأقصى

بتعرف مين هو الصحابي إلي رفع الأذان لأول مرة في المسجد الأقصى المبارك بعد الفتح العمري ؟

قام الصحابي بلال بن رباح برفع الأذان في المسجد الأقصى بعد الفتح العمري، على الرغم من امتناعه عن الأذان بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن مع إلحاح عمر بن الخطاب عليه، كانت هذه أول مرة يؤذن فيها بعد وفاة النبي عليه السلام.
المصدر:

المدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص96.

أسئلة شائعة

من هو يهودا غليك؟

هو حاخام يهودي وزعيم منظمة هاليبا المتطرفة وصهيوني يدعو إلى صلاة اليهود في المسجد الأقصى واقتحامه ، يلقبه الاحتلال بالرجل الاستفزازي الخطير بسبب اقتحاماته المتكررة للمسجد الأقصى وأحاديثه المتكررة لليهود عن ضرورة بناء الهيكل الثالث وإزالة المسجد الأقصى .

هل هناك هيكل لليهودي في القدس!؟

يزعم اليهود بأن سليمان عليه السلام بنى هيكًلا لهم مكان المسجد الأقصى ليكون مخصصًا لعبادتهم ، ولكن الحقيقة هي أن سليمان عليه السلام قام بتجديد بناء المسجد الأقصى ولم يبنِ معبدًا يهوديًا كما يزعمون.

أين يقع المصلى المرواني؟

قام الأمويون ببناء المصلى المرواني في الجهة الجنوبية الشرقية؛ ليكون تسوية معمارية، وليتمكنوا من البناء فوقها من الجهة الجنوبية، حيث تم بناء الجامع القبلي فوق التسوية وهذا يعني أن الجزء الجنوبي من المصلى يقع تحت الجامع القبلي. تبلغ مساحته 4 دونم وهو أكبر مساحة مسقوفة تتسع ل10 آلاف مصلٍ.

متى كانت أول حفرية في القدس؟

أول حفرية بدأت في مدينة القدس كانت في عام 1863م، أي قبل الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وقد أشرفت على الحفرية بعثة فرنسية يرأسها عالم الآثار "ديسولسي"، وأما بعد قدوم الاحتلال فقد بدأت الحفريات في اليوم الثاني من احتلال شرقي القدس في عام 1967م، التي تمركزت في المنطقة الجنوبية والغربية للمسجد الأقصى.

أول أذان في الأقصى

بتعرف مين هو الصحابي إلي رفع الأذان لأول مرة في المسجد الأقصى المبارك بعد الفتح العمري ؟

قام الصحابي بلال بن رباح برفع الأذان في المسجد الأقصى بعد الفتح العمري، على الرغم من امتناعه عن الأذان بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن مع إلحاح عمر بن الخطاب عليه، كانت هذه أول مرة يؤذن فيها بعد وفاة النبي عليه السلام.
المصدر:

المدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص96.

2
حدث في مثل هذا اليوم

23 كانون الثاني الموافق 28 جمادى الأولى تغيير

قرار بنقل عاصمة الكيان الصهيوني من (تل أبيب) إلى القدس
1950 م

في نوفمبر 1949 طرح مناحيم بيغن الذي كان آنذاك نائبا في الكنيست الالاحتلال ي مشروع قانون لإعلان القدس عاصمة لالاحتلال رسميا، حيث اقترح إعلان القدس بالحدود التي رسمها سلطات الانتداب البريطاني (بما في ذلك القسم الخاضع للسيطرة الإردنية) كعاصمة الدولة الدائمة ونقل المؤسسات الرسمية إلى غربي المدينة. رفض الكنيست هذا المشروع واكتفت بنقل مقره إلى القدس دون سن قانون بهذا الشأن.

مضمون القانون :

” أورشليم القدس الكاملة الموحدة هي عاصمة الاحتلال .
القدس هي مقر الرئاسة، الكنيست، الحكومة والمحكمة العليا.
تحمى الأماكن المقدسة في القدس من أية محاولة لانتهاكها أو منع الوصول الحر إليها.
تتمتع القدس بأولوية في مشاريع الحكومة التطويرية.
تمنح الحكومة لبلدية أورشليم القدس ميزانية سنوية خاصة لتطوير المدينة.
في 2001 أضاف الكنيست بندا للقانون يقول إن حدود مدينة القدس هي الحدود الواردة في الأمر الحكومي من يونيو 1967 وإنه من الممنوع نقل صلاحيات السلطات الالاحتلال ية في القدس لأي عنصر سياسي أجنبي. “