أول دلائل الفتح الإسلامي

الفتوحات الإسلامية لبيت المقدس

أول دلائل الفتح الإسلامي

متى كانت أول دلائل الفتح الإسلامي لبيت المقدس يا ترى؟


من أولى بشريات فتح بيت المقدس كان في حديث الرسول عليه السلام لأصحابه عندما حدثهم عن علامات الساعة فقال: (اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَة..ِ مَوْتِي ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ...) إلى آخر الحديث، فكان هذا الحديث من أولى البشريات التي يذكر فيها فتح المسجد الأقصى وبيت المقدس.

المصدر:

الأربعون النووية: ص18.

أسئلة شائعة

ما هي أهم أعمال الملك قسطنطين وأمه هيلانة في القدس؟

بعد رفع عيسى عليه السلام، أعلن الامبراطور الروماني قسطنطين وأمه هيلانة اعتناقهم الدين النصراني، وقامت هيلانة ببناء كنيسة القيامة، وطريق الآلام في القدس، أما الأقصى بقي خارج حدود دولتهم كما أن قسطنطين اضطهد اليهود ومنعهم من دخول القدس.

من المسؤول عن التعليم في القدس؟

هناك أربع جهات مختلفة تشرف على التعليم في القدس، وهي: 1.دائرة الأوقاف الإسلامية. 2.المدارس الأهلية والخاصة. 3.مدارس وكالة الغوث (الأنروا). 4.المدارس التابعة لدولة الإحتلال.

ما هي ضريبة الأرنونا التي يقوم بدفعها سكان القدس؟

ضريبة الأرنونا أو ما تسمى ضريبة المساحة، هي ضريبة مالية كبيرة يدفعها المقدسيين عن المنازل التي يعيشون فيها، وهذه الضريبة هي إحدى الطرق التي يضيق بها الاحتلال على سكان مدينة القدس، ليقوموا بترك المدينة، وجلب السكان اليهود بدلا منهم.

ما هو الكنيست ؟

الكنيست أو البرلمان الإسرائيلي هو الجهاز التّشريعي الوحيد للحكومة، يضم 120 نائباً، وله مكانة كبيرة في دولة الاحتلال، ومنذ قيام دولة الاحتلال، أصدر الكنيست العديد من القوانين والتشريعات التي تهدف إلى تضييق الخناق على الفلسطينيين.

أول دلائل الفتح الإسلامي

متى كانت أول دلائل الفتح الإسلامي لبيت المقدس يا ترى؟


من أولى بشريات فتح بيت المقدس كان في حديث الرسول عليه السلام لأصحابه عندما حدثهم عن علامات الساعة فقال: (اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَة..ِ مَوْتِي ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ...) إلى آخر الحديث، فكان هذا الحديث من أولى البشريات التي يذكر فيها فتح المسجد الأقصى وبيت المقدس.

المصدر:

الأربعون النووية: ص18.

2
حدث في مثل هذا اليوم

23 كانون الثاني الموافق 28 جمادى الأولى تغيير

قرار بنقل عاصمة الكيان الصهيوني من (تل أبيب) إلى القدس
1950 م

في نوفمبر 1949 طرح مناحيم بيغن الذي كان آنذاك نائبا في الكنيست الالاحتلال ي مشروع قانون لإعلان القدس عاصمة لالاحتلال رسميا، حيث اقترح إعلان القدس بالحدود التي رسمها سلطات الانتداب البريطاني (بما في ذلك القسم الخاضع للسيطرة الإردنية) كعاصمة الدولة الدائمة ونقل المؤسسات الرسمية إلى غربي المدينة. رفض الكنيست هذا المشروع واكتفت بنقل مقره إلى القدس دون سن قانون بهذا الشأن.

مضمون القانون :

” أورشليم القدس الكاملة الموحدة هي عاصمة الاحتلال .
القدس هي مقر الرئاسة، الكنيست، الحكومة والمحكمة العليا.
تحمى الأماكن المقدسة في القدس من أية محاولة لانتهاكها أو منع الوصول الحر إليها.
تتمتع القدس بأولوية في مشاريع الحكومة التطويرية.
تمنح الحكومة لبلدية أورشليم القدس ميزانية سنوية خاصة لتطوير المدينة.
في 2001 أضاف الكنيست بندا للقانون يقول إن حدود مدينة القدس هي الحدود الواردة في الأمر الحكومي من يونيو 1967 وإنه من الممنوع نقل صلاحيات السلطات الالاحتلال ية في القدس لأي عنصر سياسي أجنبي. “