خطة عماد الدين زنكي

شو كانت خطة عماد الدين زنكي الي كملها من بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين حتى تحرر بيت المقدس؟

كانت استراتيجية التحرير التي رسمها عماد الدين زنكي وأكملها من بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي تنقسم إلى ثلاث مراحل: أولها توحيد الشام، ثم ضم مصر إلى الشام وتوحيدَهُما، وأخيرًا دخول فلسطين وتحريرها فعليًا.
المصدر:

المدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص113.

أسئلة شائعة

كيف يتم الاستيلاء على المنازل المقدسية؟

يقوم الاحتلال بالاستيلاء على منازل المقدسيين، حيث يسمح الاحتلال للجمعيات الاستيطانية بالاستيلاء على منازل الفلسطينيين في القدس، وتقدم لهم الحماية والتسهيل، وتستهدف هذه الجمعيات المناطق القريبة من الأقصى، خصوصًا منطقة سلوان جنوب المسجد.

لماذا يعتبر النصارى طريق الالآم مقدّسًا؟

يعتبر النصارى أن درب أو طريق الآلام مكان مقدس عندهم، ظنًا منهم أن عيسى عليه السلام مشى فيه وهو يحمل الصليب، بعد أن حكم عليه الحاكم الروماني بالموت، ودرب الآلام عبارة عن عدة مراحل تتكون من 14 مرحلة، 5 منها داخل كنيسة القيامة و 9 خارج الكنيسة.

ما هي تلة باب الرحمة الموجودة في المسجد الأقصى والمهددة بالمصادرة؟

هي المنطقة المحيطة بباب الرحمة الموجودة في السور الشرقي للمسجد الأقصى وتبلغ مساحتها 20 ألف متر مربع، وهي مهددة بالمصادرة والتقسيم المكاني بين المسلمين واليهود، وهناك مخطط يهدف للسيطرة على مقبرة باب الرحمة لفتح الباب للمستوطنين ويتبعه بناء جسر وأسوار وسياج لمنع المسلمين من دخولها.

من هو أصغر رئيس وزراء في دولة الاحتلال؟

هو رئيس وزراء دولة الاحتلال منذ 2009 إلى الآن ويعد أصغر من تسلم هذا المنصب ، بالإضافة إلى كونه رئيس حرب الليكود - حزب يميني متطرف - ودعم حركة هجرة الروس إلى فلسطين وتبنى سياسة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية وصادق على بناء وحدات سكنية للمستوطنين في القدس والضفة .

خطة عماد الدين زنكي

شو كانت خطة عماد الدين زنكي الي كملها من بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين حتى تحرر بيت المقدس؟

كانت استراتيجية التحرير التي رسمها عماد الدين زنكي وأكملها من بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي تنقسم إلى ثلاث مراحل: أولها توحيد الشام، ثم ضم مصر إلى الشام وتوحيدَهُما، وأخيرًا دخول فلسطين وتحريرها فعليًا.
المصدر:

المدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص113.

2
حدث في مثل هذا اليوم

23 كانون الثاني الموافق 28 جمادى الأولى تغيير

قرار بنقل عاصمة الكيان الصهيوني من (تل أبيب) إلى القدس
1950 م

في نوفمبر 1949 طرح مناحيم بيغن الذي كان آنذاك نائبا في الكنيست الالاحتلال ي مشروع قانون لإعلان القدس عاصمة لالاحتلال رسميا، حيث اقترح إعلان القدس بالحدود التي رسمها سلطات الانتداب البريطاني (بما في ذلك القسم الخاضع للسيطرة الإردنية) كعاصمة الدولة الدائمة ونقل المؤسسات الرسمية إلى غربي المدينة. رفض الكنيست هذا المشروع واكتفت بنقل مقره إلى القدس دون سن قانون بهذا الشأن.

مضمون القانون :

” أورشليم القدس الكاملة الموحدة هي عاصمة الاحتلال .
القدس هي مقر الرئاسة، الكنيست، الحكومة والمحكمة العليا.
تحمى الأماكن المقدسة في القدس من أية محاولة لانتهاكها أو منع الوصول الحر إليها.
تتمتع القدس بأولوية في مشاريع الحكومة التطويرية.
تمنح الحكومة لبلدية أورشليم القدس ميزانية سنوية خاصة لتطوير المدينة.
في 2001 أضاف الكنيست بندا للقانون يقول إن حدود مدينة القدس هي الحدود الواردة في الأمر الحكومي من يونيو 1967 وإنه من الممنوع نقل صلاحيات السلطات الالاحتلال ية في القدس لأي عنصر سياسي أجنبي. “