دعوة سيدنا سليمان/ مغفرة الذنوب

القدس في العقيدة الإسلامية

دعوة سيدنا سليمان/ مغفرة الذنوب

سمعتوا عن دعوة سيدنا سليمان -عليه السلام - عن المسجد الأقصى، الي أمّن عليها الرسول محمد- عليه الصلاة والسلام - ودعا فيها كمان؟

هذه الدعوة هي: أن لا يأتي أحد لهذا المسجد لا يريد إلا الصلاة فيه إلا خرج كما ولدته أمه.

يعني أن الذي يزور المسجد الأقصى ونيّته مخلصة تماماً لله خرج كما ولدته أمه بلا أي ذنب.

 
المصدر:

مدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص42.

أسئلة شائعة

لماذا يعتبر النصارى طريق الالآم مقدّسًا؟

يعتبر النصارى أن درب أو طريق الآلام مكان مقدس عندهم، ظنًا منهم أن عيسى عليه السلام مشى فيه وهو يحمل الصليب، بعد أن حكم عليه الحاكم الروماني بالموت، ودرب الآلام عبارة عن عدة مراحل تتكون من 14 مرحلة، 5 منها داخل كنيسة القيامة و 9 خارج الكنيسة.

كيف فتح صلاح الدين الأيوبي مدينة القدس؟ ومتى؟

مهّد عماد الدين زنكي لخلفائه من بعده طريق التحرير، حتى قام صلاح الدين الأيوبي بعد انتصاره على الصليبيين في معركة حطين عام 583 هـ بحصار بيت المقدس، فلما اشتد الحصار طلب الصليبيون الأمان مقابل تسليم المدينة، فأعطاهم صلاح الدين الأمان مقابل فدية عن كل من يخرج من المدينة من الصليبيين، ففتحت القدس بيوم ذكرى الإسراء والمعراج، ورفعت الأعلام الإسلامية على أسوار القدس.

ما هو فضل البدء بحج أو بعمرة من بيت المقدس؟

قال النبي صلى الله عليه وسلم:" أن من أهلّ (أي بدأ) من بيت المقدس بحج أو عمرة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ووجبت له الجنة" حيث يذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث بأن فضل الإهلال بالحج أو العمرة من بيت المقدس هو وجوب غفران الذنوب ووجوب الجنة له.

ما المقصود بالتقسيم الزماني والتقسيم المكاني؟

التقسيم المكاني، هو تقسيم ساحات ومباني الأقصى بين المسلمين واليهود بحيث يكون للمسلمين بعض الأبنية مثل المصلى القبلي ، أما الساحات فتكون لليهود. أما الزماني فهو تقسيم الوقت في الاقصى بين المسلمين واليهود كأن تكون الفترة الصباحية لليهود والمسائية للمسلمين، على أمل استيلاء اليهود على كامل المسجد مستقبلاً

دعوة سيدنا سليمان/ مغفرة الذنوب

سمعتوا عن دعوة سيدنا سليمان -عليه السلام - عن المسجد الأقصى، الي أمّن عليها الرسول محمد- عليه الصلاة والسلام - ودعا فيها كمان؟

هذه الدعوة هي: أن لا يأتي أحد لهذا المسجد لا يريد إلا الصلاة فيه إلا خرج كما ولدته أمه.

يعني أن الذي يزور المسجد الأقصى ونيّته مخلصة تماماً لله خرج كما ولدته أمه بلا أي ذنب.

 
المصدر:

مدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص42.

حدث في مثل هذا اليوم

لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم