سلوان:(القرية الأكثر التصاقا بأسوار القدس)

قرى القدس

سلوان:(القرية الأكثر التصاقا بأسوار القدس)

الموقع: بالقرب من سور القدس من الجهة الجنوبية بحوالي بضعة أمتار.

المساحة: 5421 دونماً.

الأراضي المحيطة بها: القدس، الطور، العيزرية، عرب السواحرة.

سنة الاحتلال: 1967م.

أهم ما يميز القرية: فيها عين ماء مشهورة (عين سلوان) كانت مصدر مياه البلدة القديمة في القدس.

أشهر العائلات: الروايضة، الصيامية، المحاريف، السراحين، الذيابية، القراعين، سمرين.
المصدر:

موقع ويكيبيديا/ سلوان (فلسطين)، القدس مدنها وقراها: ص145

أسئلة شائعة

ما هو الجدار العازل الذي نسمع عنه كثيرا في الإعلام؟

الجدار العازل هو عبارة عن سور ضخم تم بناؤه حول الضفة الغربية بهدف إبعاد ما بين 80 ألف و 120 ألف فلسطيني من حملة الهويات المقدسية عن مدينتهم، وبالتالي تقليص نسبة السكان المقدسيين في القدس .

هل المسجد الأٌقصى حرم ؟

المسجد الأقصى ليس حرماً مثل المسجد النبوي والمسجد الحرام، لأن المسجد يكون حرماً إذا حرمه نبي، فالمسجد الحرام حرمه سيدنا ابراهيم والمسجد النبوي حرمه سيدنا محمد أما الأقصى فلم يحرمه أي نبي، فهو ليس حرماً وهذا لا ينقص من حقه شيئاً.

ما هي مغارة الأرواح ؟ وما سبب تسميتها بهذا الاسم؟

مغارة الأرواح: هي تجويف داخل الصخرة المشرفة، ووجود هذا التجويف أدى إلى اعتقاد الناس أن الصخرة معلقة في الهواء، مع أنها في الحقيقة مغارة طبيعية وما فوقها متصل بالأرض بشكل طبيعي كأي مغارة أخرى.

لماذا سميت القدس باسم يبوس؟

في عام 3000 قبل الميلاد، هاجرت عدة قبائل كنعانية من الجزيرة العربية تجاه بلاد الشام، واستقر بعضها في فلسطين، وكانت إحدى القبائل تُعرف باسم القبيلة اليبوسية، واستقرت تحديدًا في القدس، وهي أول من بنت مدينة القدس، وسميت يبوس نسبةً لليبوسيين.

سلوان:(القرية الأكثر التصاقا بأسوار القدس)

الموقع: بالقرب من سور القدس من الجهة الجنوبية بحوالي بضعة أمتار.

المساحة: 5421 دونماً.

الأراضي المحيطة بها: القدس، الطور، العيزرية، عرب السواحرة.

سنة الاحتلال: 1967م.

أهم ما يميز القرية: فيها عين ماء مشهورة (عين سلوان) كانت مصدر مياه البلدة القديمة في القدس.

أشهر العائلات: الروايضة، الصيامية، المحاريف، السراحين، الذيابية، القراعين، سمرين.
المصدر:

موقع ويكيبيديا/ سلوان (فلسطين)، القدس مدنها وقراها: ص145

اعرف أكثر
2
حدث في مثل هذا اليوم

دعوات لاقتحام المسجد الأقصى من قِبل المستوطنين بيوم 28 فيما يعرف عندهم “بيوم القدس”
2019 م

الفاتيكان يرفض الانتداب والوطن القومي اليهودي في فلسطين
1922 م

الفاتيكان مقر البابوية ورأس الكنيسة الكاثوليكية العالمية يرفض مشروع الوصاية البريطانية على فلسطين، الذي يمكن أن يهدد المساواة بين الأديان ويؤكد معارضته إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وقد كان الفاتيكان منذ بداية الصراع العربي الصهيوني  يسير في اتجاهين: الأول: توطيد العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والعالم العربي، حتى يتسنى للكنيسة الكاثوليكية حماية مصالح المسيحيين في الشرق من جهة، وبناء جبهة إسلامية مسيحية موحدة من جهة أخرى ضد “الكفر والشيوعية”. والثاني: يهدف إلى إيجاد صيغة تفاهم بين المسيحيين واليهود رغم العداء المتحكم، بسبب إيمان المسيحيين بثبوت جريمة اليهود في صلب المسيح، وفي إطار هذه السياسة طالب الفاتيكان في أعقاب حرب 1948 بتدويل القدس ورفض الاعتراف بدولة إسرائيل وأيد عودة اللاجئين الفلسطينيين وتوطيد العلاقات مع العرب، وبنفس الوقت عمل على تبرئة اليهود من دم المسيح واعتبار اليهودية ديانة مستقلة وحذف بعض المقاطع التي تمس اليهود.