المصدر:
المدخل إلى دراسة المسجد الأقصى المبارك: ص43

الصلاة بالأقصى في الحديث النبوي

روى الطبراني عن أبي الدرداء رضي اللّه عنهُ قولَ النبي صلى اللهُ عليهِ وَسلم: "الصلاةُ في المسجد الحرام بمائةِ ألف صلاةٍ، والصلاةُ في مسجدي بألف صلاةٍ،والصلاةُ في بيت المقدس بخمسمائة صلاة"

الشرح:
يبين الرسول صلّ الله عليه وسلم في حديثه أجر الصلاة في المسجد الأقصى حيث تعادل أجر خمسمائة صلاة في غيره من المساجد.

أسئلة شائعة

ما هو عيد المظال ؟ ومتى يحدث ؟

عيد المظال أو عيد العرش: هو من الأعياد المذكورة في التوراة" العهد القديم" ، يبدأ في الخامس عشر من شهر تشري اليهودي "أكتوبر" وهو يرمز لذكرى خيمة السعف التي آوت اليهود بعد الهجرة إلى بيت المقدس، مدته ثمانية أيام، ويشكل هذا العيد خطراً على المسجد الأقصى بسبب ازدياد الاقتحامات.

هل هناك فضل لرؤية المسجد الأقصى كما هناك فضل لزيارته والصلاة فيه؟

نعم، فمن رأى المسجد الأقصى، كان هذا خير له من الدنيا وما فيها، وقد ذكر هذا في الحديث الشريف عن النبي صلى الله وعليه وسلم قال: " ليوشكن أن يكون للرجل مثل شطن فرسه من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس خيرٌ له من الدنيا وما فيها"

هل الجامع القبلي هو نفسه المسجد الأقصى؟

إن المسجد الأقصى هو كل ما بداخل السور، أما الجامع القبلي فهو جزء من المسجد الأقصى، وهو المبنى ذي القبة الرصاصية، سمي بالقبلي؛ لأنه يقع جهة القبلة في الزاوية الجنوبية من المسجد الأقصى، بناه الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان وأتم بنائه ابنه الوليد بن عبد الملك.

هل هناك علاقة بين البركة والمسجد الأقصى؟

في الآية الأولى من سورة الإسراء يقول الله تعالى:" الذي باركنا حوله"  أي أن بيت المقدس هو الأرض المباركة لكافة أهل الأرض، وبركته تصل لما حوله، وتزداد كلما اقتربنا منه وتقل كلما ابتعدنا عنه