المستشرقون اليهود ومحاولة التهوين في قضية القدس

المستشرقون اليهود ومحاولة التهوين في قضية القدس

تأليف: أ.د.حسن عبدالرحمن السلوادي تاريخ الإصدار: 2011 عدد الصفحات: 24

اقتباس من الكتاب:

قدوم النبي عليه الصلاة والسلام إلى المسجد الأقصى وصلاته بالأنبياء وإمامته لهم تتضمن إعلاناً صريحاً وإقراراً من أنبياء الله السابقين عن انتهاء استخلاف أقوامهم بانتهاء مسؤوليتهم عن الأرض المقدسة.

نبذة عن الكتاب:

يعمل المستشرقون اليهود بجهود مكثفة لإنجاز خططهم المرسومة التي تهدف للتهوين من قدسية القدس ومكانتها في الإسلام، ولتثبيت بعض التصورات والخرافات اليهودية.

إنّ ما يُطرح اليوم من قبل المستشرقين والكُتّاب اليهود يُشكّل الأرضية الفكرية التي تنطلق منها سلطات الكيان الصهيوني لتنفيذ جرائمها المعتادة، ولطمس مدينة القدس، وتاريخ الحضارة الإسلامية فيها.
كما أنه يذكر كيف حاولوا التشكيك بمكانة القدس وقاموا بتفسير سورة الإسراء بشكل خاطئ، وحاولوا زعزعة صورة بيت المقدس عند المسلمين!
ويذكر الدكتور "حسن" محاولة بعض المستشرقين في التشكيك بالرواية التي تؤكد قدوم عمر بن الخطاب لاستلام بيت المقدس من "صفرينوس ويوردون" عند عقد الصلح في المدينة.
وفي النهاية يُشير إلى تاريخ القدس العربي الأصيل.

نبذة عن المؤلف

ولد عام 1948 م وحصل على شهادته الجامعية في بيروت وصدرت له العديد من والمؤلفات في الفكر الإسلامي والأدب والتاريخ والثقافة الفلسطينية

حدث في مثل هذا اليوم

لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم