تاريخ القدس في العهد الأيوبي و المماليك


إن مما يجدر ذكره قبل البدء بتسلسل الاحداث لوجود العهدين الأيوبي والمماليك هو الحروب الصليبية التي سبقتها، وقد شكلت سلسة من الصراعات الطويلة بين المسلمين والنصارى الغربيين، التي كانت كلما هدأت وفترت مرحلة توالت بعدها مراحل اكثر عنفاً واستنزافاً للطاقات الإسلامية في مساحات واسعة من الأرض، تتمثل هذه المحاور في: البيزنطيون، الإسبان، الحركة الصليبية، حركة التفاف الصليبيين  والاستعمار. كان لكل منهم دور كبير في الحروب الصليبية على المسلمين والتي كان من أهم أسباب هذه الحروب: – الدافع الديني لدى الصليبيين  لإنهاء الدين الإسلامي ونشر الدين المسيحي – الدافع السياسي ، فقد كان الملوك والأمراء الذين أسهموا في الحركة الصليبية يسعون وراء…

خطة عماد الدين زنكي

شو كانت خطة عماد الدين زنكي الي كملها من بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين حتى تحرر بيت المقدس؟؟ كانت إستراتيجية التحرير التي رسمها عماد […]

أكمل القراءة

الفتح الصلاحي

متى كان الفتح الصلاحي لمدينة القدس؟؟ فتحت مدينة القدس بعد معركة حطين في يوم الجمعة في 27/رجب/ 583 هجري، الموافق لذكرى ليلة الإسراء والمعراج، وصلى […]

أكمل القراءة

منبر نور الدين

سمعتوا عن المنبر الي أحضره صلاح الدين الأيوبي للمسجد الأقصى بيوم الفتح الصلاحي؟ يعد هذا المنبر من أجمل ما أبدعته يد الإنسان من قطع فنية […]

أكمل القراءة

أسماء وألقاب

بتعرف إنه صلاح الدين (هو لقب للقائد الفاتح) وليس اسمه الحقيقي,طيب شو إسمه اذاً ؟؟ اشتهر في العهد الأيوبي إطلاق الألقاب، ومن الأمثلة على ذلك […]

أكمل القراءة
حدث في مثل هذا اليوم

13 كانون الأول الموافق 6 ربيع الثاني تغيير


لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم