مذبحة بيت دراس

مذبحة بيت دراس

حاولت الصهاينة احتلال القرية في عام 16/3/1948 ولكنهم فشلوا ثم حاولوا مرة أخرى وبقوة أكبر في عام 13/4/1948 ولكنهم فشلوا أيضا وتراجعوا ، وفي عام 1/5/1948 تمكنت بعض قوات المشاة الصهيونية وتحت غطاء كثيف من نيران المدفعية من احتلال مدرسة القرية لكن المدافعين عن القرية تمكنوا من طردهم واسترداد المدرسة مرة ثانية ومطاردتهم وخاصة بعد وصول نجدات إلى القرية من المجدل وحمامة واسدود والفالوجا والسوا فير والبطاني ، لكن القوات البريطانية في المنطقة تدخلت ومنعت المناضلين من الاستمرار في مطاردة قوات الكيان الصهيوني، لكن الصهاينة عاودوا الهجوم على القرية في عام 21/5/1948 بقوة أكبر وكثافة نيران أكثر غزارة وطوقوا القرية من الجهات الأربعة ، ولما أدرك المدافعون عن القرية خطورة الموقف قرروا الصمود وطلبوا من النساء والأطفال والشيوخ مغادرة القرية لتقليل الخسائر بقدر الإمكان وما كاد المغادرون يصلون إلى مشارف القرية الجنوبية حتى تصدى لهم الصهاينة بالنيران فقتلوا عددا كبيرا منهم فيمذبحة لا تقل بشاعة عن مذبحة دير ياسين راح ضحيتها 265 شهيد من الأطفال والنساء والشيوخ ، وقد أدى هذا العمل الوحشي إلى زيادة قوة تصميم المناضلين على القتال فاندفعوا نحو العدو يملأ قلوبهم الغضب واجبروا العدو على التراجع بعد أن كبدوه خسائر فادحة ، لكن الخسائر البشرية ونقص الذخائر وانقطاع الأمل في وصول نجدات جعل الأهالي ينزحون عن القرية ، لكن وعلى الرغم من ذلك لم يجرؤ العدو على دخول القرية إلا في عام 5/6/1948 بعد أن تأكد من عدم وجود مقاتلين في القرية ودمروها وأقاموا على أنقاضها مستعمرة جفعاتي ومستعمرة مونيم ومستعمرة ازريكام " زوموروت ".

حدث في مثل هذا اليوم

لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم