الزوايا

يحتوي المسجد الأقصى المبارك على 6 زوايا وهي مكان ومركز معد للمتعبدين والمتصوفين وطلبة العلم والمحتاجين. إذ تتوزع هذه الزوايا في أرجاء المسجد من الناحيتين الغربية ك الزاوية الوفائية والشرقية كالزاوية الغزالية.

  • اختر نقطة من الخريطة
  • الزاوية الغزالية

    موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصىالقرب من باب الرحمة الملاصق لباب التوبة.

    موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شرق قبة الصخرة.

    تاريخ المعلم:
    15
    هـ.

    اسم الباني: الشيخ نصر بن إبراهيم المقدسي.

    معلومات اخرى عن المعلم :
    عندما بنيت الزاوية كانت مدرسة تسمى بالمدرسة الناصرية أو النصرية ثم عرفت فيما بعد باسم مكتبة المدرسة الغزالية وسبب ذلك هو اعتكاف حجة الإسلام أبو حامد الغزالي فيها حيث ألف فيها كتابه “إحياء علوم الدين”  .
    قام الملك المعظم عيسى بتجديدها وجعلها زاوية لقراءة القرآن والنحو ثم قام بتزويد مكتبتها بالكتب ك كتاب إصلاح المنطق لأبي يوسف بن إسحاق بن السكيت.
    ولأنها زاوية تحتوي على كتب كثيرة موقوفة فيها قام العديد من العلماء والطلاب بزيارتها في العهد الأيوبي والمملوكي.

    نبذة عن المعلم:
    الزاوية الغزالية، أحد زوايا المسجد الأقصى، تقع بالقرب من باب الرحمة الملاصق لباب التوبة، تحديداً شرق قبة الصخرة، قام ببنائها الشيخ نصر بن إبراهيم المقدسي سنة 15هـ.

    عندما بنيت الزاوية كانت مدرسة تسمى بالمدرسة الناصرية أو النصرية ثم عرفت فيما بعد باسم مكتبة المدرسة الغزالية وسبب ذلك هو اعتكاف حجة الإسلام أبو حامد الغزالي فيها حيث ألف فيها كتابه “إحياء علوم الدين”
    قام الملك المعظم عيسى بتجديدها وجعلها زاوية لقراءة القرآن والنحو ثم قام بتزويد مكتبتها بالكتب ك كتاب إصلاح المنطق لأبي يوسف بن إسحاق بن السكيت.

     

  • الزاوية البسطامية والصمادية

    موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى، تلتصق بدرج البراق.

    موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شرق.

    تاريخ المعلم:
    الفترة المملوكية.

    سبب التسمية:
    لأن فقراء البسطامية كانوا يجتمعون في ذلك المكان لعبادة الله تعالى.

    اسم الباني: أبو يزيد طيفور البسطامي.

    معلومات أخرى عن المعلم:
    امتازت بالذكر الذي يؤدي للعشق الإلهي، ذكر زاويتهم المؤرخ مجير الدين الحنبلي عام 1495 م فقال (زاوية البسطامة) سُفل صحن الصخرة من جهة الشرق عند الزيتون وهي مكان مأنوس كان يجتمع فيها فقراء البسطامية لذكر الله تعالى وقد سد بابها في عصرنا (زاوية الصمادية) بجوار زاوية البسطامية من جهة الشمال وهي بلصق درج البراق وقد سد بابها أيضاً كالبسطامية.

    نبذة عن المعلم:
    حصلت الزاوية البسطامية أو الصمادية على اسمها لأنه تم انشاؤها في المكان الذي كان الفقراء البسطامية يجتمعون لذكر الله تعالى، تقع هذه الزاوية جنوب غرب المسجد الأقصى وتلتصق بدرج البراق. تم بناؤها في الفترة المملوكية على يد أبو يزيد طيفور البسطامي.

     

  • زاوية الخضر

    موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: جنوب البائكة الشمالية الغربية وملاصقة لها.

    موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال غرب.

    تاريخ المعلم:
    الفترة الأموية.

    سبب التسمية:
    لأنها قريبة من قبة الخضر.

    اسم البانيالأمويون.

    تفاصيل شكل المعلم:
    تستخدم كمكان للذكر والدعاء وللاعتكاف.

    معلومات أخرى عن المعلم:
    -تغير موقع الزاوية عبر الفترات الإسلامية
    ففي الفترة الإسلامية المبكرة وُجدت الزاوية بجانب البائكة الغربية – كما ذكر المشرّف بن المرجى عام 1099م أنها كانت بجانب المقام الغربي (البائكة الغربية)، وعند توسعة الصحن تجاه الغرب في العصر الأيوبي تم طمر الزاوية القديمة ونقلها إلى القبو تحت صحن الصخرة في الزاوية الشمالية الغربية.
    تعرضت زاوية الخضر في العصر المملوكي لإهمال كبير وتم استعمالها كمخزن لأدوات ومحاصيل المسجد الأقصى، واليوم يُستغل موقعها كمشغل لترميم الرخام ولوحات المسجد.

    نبذة عن المعلم:
    تقع الزاوية قرب البائكة الغربية للمسجد الأقصى وتحديداً في الزاوية الشمالية الغربية لصحن الصخرة، وتعُتبر هذه الزاوية كمكان للعلم والعبادة.
    كما أن مكانها تغير على مدار الفترات الإسلامية، وفي الفترة المملوكية تم إهمال هذه الزاوية وتم استخدامها كمخزن للأدوات والمحاصيل، واليوم تُستخدم كمشغل لترميم الرخام ولوحات المسجد.

     

  • الزاوية الوفائية

    موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصىغرب المسجد الأقصى، جنوب باب الناظر.

    موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرةشمال غرب.

    تاريخ المعلم:
    الفترة المملوكية.

    سبب التسمية:
    سُميت بدار البُديري: نسبة إلى العالم بدير بن حبيش الذي سكنها ودُفن فيها.

    اسم الباني: المماليك.

    تفاصيل شكل المعلم:
    قال عنها المؤرخ مجير الدين: “الزاوية الوفائية بِبَاب الناظر تجاه المدرسة المنجكية وعلوّها (أي الطابق الثاني) دار من معاليمها تُعرف بدار الشيخ شهاب الدين ابن الهائم، ثم عرفت ببني أبي ألوفا، لسكنهم بها، وتعرف قديماً بدار مُعاوية”.

    معلومات أخرى عن المعلم:
    سكنها العالم بدير بن حبيش (جد عائلة البدير ) ودفن فيها.

    نبذة عن المعلم:
    تم بناء الزاوية الوفائية في الفترة المملوكية، وتقع الزاوية جنوب باب الناظر، غرب المسجد الأقصى المبارك، كما أنها حصلت على العديد من الأسماء بسبب كُثرة ساكنيها كـ (أبي الوفا، والبديري وغيرهم).

     

  • الزاوية الرفاعية

    موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: شمال غرب المسجد الأقصى، بالقرب من باب الغوانمة.

    موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال غرب.

    تاريخ المعلم:
    الفترة العثمانية.

    سبب التسمية:
    نسبة إلى بانيها.

    اسم الباني: أحمد بن علي الرفاعي.

    نبذة عن المعلم:
    تقع الزاوية الرفاعية شمال غرب المسجد الأقصى، قرب باب الغوانمة.
    وتم بناؤها في الفترة العثماني نسبة إلى مؤسسها أحمد بن علي الرفاعي.

     

  • الزاوية الفخرية

    موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى:
    غرب جامع المغاربة في الزاوية الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى.

    موقع المعلم نسبة لقبة الصخرة: جنوب غرب.

    تاريخ المعلم:في الفترة المملوكية في زمن السلطان محمد بن قلاوون.

    سبب التسمية:سميت بزاوية الفخرية: لقربها من المئذنة الفخرية.
    سميت بزاوية أبو السعود: نسبة إلى العائلة المقدسية التي خدمت وسكنت فيها.

    اسم الباني: المماليك - بأمر من أمر القاضي فخر الدين محمد.

    تفاصيل شكل المعلم:
    تحتوي الغرفة على محراب ذي حجارة ملونة وفق الطراز المملوكي.

    معلومات أخرى عن المعلم:
    أمر القاضي فخر الدين محمد ببنائها – في الفترة المملوكية في زمن السلطان محمد بن قلاوون المملوكي.  تقع غرب المتحف الإسلامي وبابها الأصلي قريب من مدخل باب المغاربة ولم يبقَ منها سوى ساحة سماوية تنتشر على أرجائها بقايا آثار تعود لمباني من المسجد الأقصى إضافة إلى غرفة كبيرة تُستخدم كـ مكتب لموظفي المتحف الإسلامي. وفي عام 1969م قام الكيان الصهيوني بهدم معظم مبانيها التي امتدت حتى حارة المغاربة.

    نبذة عن المعلم:
    حصلت الزاوية الفخرية على اسمها بسبب قربها من المئذنة الفخرية، كما أنها سُميت بـ زاوية أبو السعود نسبة إلى عائلة مقدسية سكنتها. تقع الزاوية جنوب غرب المسجد الأقصى قريبة من باب المغاربة، وتحتوي على محراب ملون ذو طراز مملوكي. بُنيت بأمر من القاضي فخر الدين محمد بن فضل الله في عهد السلطان المملوكي محمد بن قلاوون. وكانت الزاوية الفخرية تمتد حتى حارة المغاربة لكنها تعرضت للهدم من قبل الكيان الصهيوني المحتل في عام 1969م، ولم يبقَ منها سوى ساحة سماوية يُعرض عليها آثار وبقايا تعود لـِمباني من المسجد الأقصى.

     

2
حدث في مثل هذا اليوم