مستشفيات

المستشفى هي دار للمرضى لتلقي العلاج المناسب، وتضم البلدة القديمة في القدس مستشفيين تاريخيين، هما مستشفى الهوسبيس والخستمانة.

  • اختر نقطة من الخريطة
  • مستشفى الخستمانة

    موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
    في طريق الواد.
    تفاصيل شكل المعلم:
    مكون المبنى من 9 غرف ومخزن، بالإضافة إلى حاكورة “حديقة”.
    معلومات اخرى عن المعلم:
    تابع للأوقاف الإسلامية، وتسكنه عدّة عائلات.
    نبذة عن المعلم:
    يقع المشفى العثماني (دار العز) في طريق الواد، وهو تابع للأوقاف الإسلامية، وتسكنه عدّة عائلات، ومكون من 9 غرف ومخزن، وحديقة.

  • مستشفى الهوسبيس

    تاريخ المعلم:
    اشترت النمسا قطعة الأرض عام 1855م، وبنت عليها "النزل النمساوي" للعائلة المقدسة، وافتتح عام 1863م.

    سبب التسمية:
    جاء اسمه بمعنى (بيت السلام) "هاوس بيس".

    اسم الباني: أمر ببنائه الإمبراطور فرانز جوزيف.

    موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
    يقع في قلب مدينة القدس العتيقة ويشرف على طريق الآلام وكنيسة القيامة، عند مفترق الطرق المؤدية إلى باب العامود وحارة باب الواد في القدس.

    تفاصيل شكل المعلم:
    يشبه ببنائه نمط القصور المحيطة بشوارع مركز المدينة في فيينا، ويشكل سطح المبنى المطل على البلدة القديمة والأحياء المحيطة بها نقطة انطلاق لاستكشاف معالم هذه المدينة التاريخية العريقة. ويتكون المبنى من 4 طوابق، تحتوي على 40 غرفة مطلة على البلدة القديمة والأماكن المقدسة بها، وعلى الكنيسة النمساوية والمركز الثقافي النمساوي. ما إن يدخل الزائر للمكان حتى يختفي ضجيج أزقة البلدة القديمة وشوارعها، ويحيط بالمبنى بستان واسع يُطلق عليه “واحة السلام”، وتوجد في بستان الهوسبيس أيضاً ثلاث آبار تاريخية اعتُمد عليها بشكل أساسي مصدراً للمياه قديماً، ويضم المركز الثقافي النمساوي مخطوطات تاريخية هامة تمّ الاحتفاظ بها بمكتبة ضخمة خوفاً عليها من التلف.

    معلومات اخرى عن المعلم:
    في الأصل، بُني المبنى ليكون نزلًا لإمبراطور النمسا “فرانسوا جوزيف”، عندما يزور القدس ونام فيه ليلة عندما زار القدس في 1869م، وكان يُعتبر كمتنفس صحي لسكان البلدة القديمة قبل أن يغلقه الكيان الصهيوني في وسط الثمانينات، ولم يبق مواطن في البلدة القديمة لم يعالج فيه بل أصبح يأتيه المرضى من مدن كثيرة من الضفة الغربية، لكن سلطات الكيان الصهيوني أغلقته وحولت كل مرضاه لمستشفى هداسا الصهيوني، وقامت حينها مظاهرات كبيرة لتُجبر الكيان الصهيوني على التخلي عن قرارها لكنها ضربت بمطالب السكان عرض الحائط ودفعت بقوات كبيرة من الجيش والشرطة للسيطرة على المستشفى وطرد كل من فيه.

    ماضي وحاضر المعلم:
    تم بناء المعلم بأمر من الإمبراطور فرانز جوزيف على أن يكون نُزلاً للنمساويين، وبقي على حاله إلى أن تم استخدامه مستشفى في أواخر فترة الانتداب البريطاني بقرار من وزارة الصحة البريطانية بتحويله لمستشفى عسكري، لكنه تحوّل في نفس العام لمشفى مدني بعد أن تولت المملكة الأردنية إدارة الجزء الشرقي من مدينة القدس، وكان المتنفس الصحي لسكان البلدة قبل أن يغلقه الكيان الصهيوني في وسط الثمانينات، وكان المشفى كبيراً في عرف تلك الأيام ويخدم كل سكان البلدة بأجور زهيدة وفي حالات كثيرة مجاناً، وكان تابعاً للحكومة النمساوية، ثم تحول المبنى لفندق يستقبل السياح من كافة دول العالم.

    نبذة عن المعلم:
    مستشفى الهوسبيس جاء اسم المشفى بمعنى “بيت السلام”، ويقع في قلب مدينة القدس العتيقة ويشرف على طريق الآلام وكنيسة القيامة، ويشبه ببناءه نمط القصور المحيطة بشوارع مركز المدينة في فيينا، ويتكون من 4 طوابق، تحتوي على 40 غرفة مطلة على البلدة القديمة والأماكن المقدسة بها، وعلى الكنيسة النمساوية والمركز الثقافي النمساوي، ويحيط بالمبنى بستان واسع يُطلق عليه “واحة السلام”، وتوجد في بستان الهوسبيس أيضاً ثلاث آبار تاريخية اعتُمد عليها بشكل أساسي مصدراً للمياه قديماً، ويضم مخطوطات تاريخية مهمة تمّ الاحتفاظ بها بمكتبة ضخمة خوفاً عليها من التلف. تم بناء المعلم بأمر من الإمبراطور فرانز جوزيف على أن يكون نُزلاً للنمساويين عام 1863م، وبقي على حاله إلى أن تم استخدامه مستشفى في أواخر فترة الانتداب البريطاني بقرار من وزارة الصحة البريطانية بتحويله لمستشفى عسكري، لكنه تحوّل في نفس العام لمشفى مدني بعد أن تولت المملكة الأردنية إدارة الجزء الشرقي من مدينة القدس، وكان المتنفس الصحي لسكان البلدة قبل أن يغلقه الكيان الصهيوني في وسط الثمانينات، وكان المشفى كبيراً في عرف تلك الأيام ويخدم كل سكان البلدة بأجور زهيدة وفي حالات كثيرة مجاناً، وكان تابعاً للحكومة النمساوية، حول الكيان المحتل كل مرضاه لمستشفى هداسا الصهيوني، وقامت حينها مظاهرات كبيرة لتُجبر الكيان الصهيوني على التخلي عن قرارها لكنها ضربت بمطالب السكان عرض الحائط ودفعت بقوات كبيرة من الجيش والشرطة للسيطرة على المستشفى وطرد كل من فيه، ثم تحول المبنى لفندق يستقبل السياح من كافة دول العالم.

حدث في مثل هذا اليوم

لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم