اقتحامات المسجد الأقصى تصل إلى 3400 مستوطناً خلال شهر نيسان

اقتحامات المسجد الأقصى تصل إلى 3400 مستوطناً خلال شهر نيسان

اقتحم آلاف المستوطنين المسجد الأقصى المبارك خلال شهر نيسان المنصرم، وتصاعدت وتيرة الاقتحامات تحديداً في أيام عيد "الفصح اليهودي".

فقد وصلت اقتحامات المسجد الأقصى إلى ما يقارب 3400 مقتحماً تضمنت عناصر من مخابرات وشرطة الاحتلال، بالإضافة إلى شخصيات متطرفة أخرى ترأست تلك الاقتحامات، وكان من بينها الحاخامات: "آفي جيسر"، "موتي كيدار"، "إيدي حيرمان"، توم نيساني"، "يهودا غليك"، "ووزير الزراعة في حكومة الاحتلال "أوري أرئيل".

يُذكَر أن سلطات الاحتلال بذلت قصارى جهدها لتسهيل عمليات اقتحام المستوطنين خلال عيد "الفصح اليهودي"، حيث تصدت القوات لحراس المسجد أثناء اعتراضهم على صلوات المستوطنين التلمودية عند منطقة باب الرحمة، فيما منعتهم من التواجد حول المصطبة المقابلة لباب السلسلة؛ لتسهيل عمليات الاقتحام ودخول المستوطنين.

هذا وقد جددت قوات الاحتلال اقتحاماتها لمصلى باب الرحمة، حيث قامت بتفتيش المصلين قبل الدخول إليه. ومن جهة أخرى اقتحمت قواتها مقبرة باب الرحمة القريبة من سور المسجد الأقصى الشرقي.

هذا وقد شهدت ساحة البراق تواجداً مكثفاً للمستوطنين أيام العيد اليهودي، حيث أدى فيها ما يقارب 750 ألف مستوطناً طقوساً تلمودية، كما أدى رئيس بلدية القدس "موشيه ليون" برفقة الحاخام "شموئيل إلياهو" ما يسمى "طقوس بركة الكهنة " بالمكان.

2
حدث في مثل هذا اليوم