بالهدم والتضييق واجه الاحتلال صمود المقدسيين في 2018

بالهدم والتضييق واجه الاحتلال صمود المقدسيين في 2018

تنوعت أساليب الاحتلال في تهويد مدينة القدس في العام المنصرم، فكان التضييق على المقدسيين جُلّ اهتمامه، وعمل على هدم منازلهم بمنطق القانون.

فقد هدم الاحتلال في عام 2018 (246) بيتاً ومنشأة، تركزت داخل أحياء مدينة القدس فبلغت (146)، أما خارج أحياء المدينة فبلغت (100) بيت ومنشأة.

وتنوعت العمليات بين منشآت (تجارية، مشاتل ومنشآت زراعية) وبين بيوت قيد الإنشاء وغرف خارجية.
واتبع الاحتلال طريقة تسليم أصحاب العقارات والبيوت إخطارات بالهدم يندرج من ضمن أسبابها عدم الترخيص والملكية وغيرها، ومحكمة الاحتلال بدورها ترفض تأجيل قرار الهدم أو ترخيص البيت، مما يجعل المقدسي يهدم بيته بنفسه تفادياً لرسوم جرافات الاحتلال الباهظة.

وقد تركزت عمليات الهدم في كل من: بيت حنينا، سلوان، جبل المكبر، العيسوية وحي شعفاط.
كما أصدرت المحكمة العليا للاحتلال قراراً بإخلاء (40 فلسطينياً) من منازلهم في حي الشيخ جراح بنيّة بناء مستوطنة ضخمة في الحي الذي يصل القدس بمدن شمال الضفة.

كما ووصل قرار الهدم إلى قرية بكاملها، فأصدرت محاكم الاحتلال قراراً بهدم تجمع الخان الأحمر الذي يقطنه (35) عائلة بدوية شرق القدس المحتلة، وتهجير التجمع إلى منطقة “بوابة القدس” في بلدة العيزرية، فرفض أهالي القرية القرار وأقدموا على رفع قضايا اعتراضاً على القرار مما جعل الأمر معلقاً في محاكم الاحتلال حتى الآن.

حدث في مثل هذا اليوم

لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم