تداعيات لاقتحامات مكثفة خلال “عيد الحانوكاة” بقيادة المتطرف يهودا غليك

اقتحم العشرات من المستوطنين المسجد الأقصى صباح اليوم الإثنين وعلى رأسهم عضو الكنيست "يهودا غليك" ، وقد قاموا بتنفيذ جولاتهم الاعتيادية وتأدية صلواتهم التلمودية الصامتة تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال.

كما نفذ المستوطنون برفقة "غليك" اقحامهم بدءاً من باب المغاربة وانتهاءً بالخروج من باب السلسلة. وتجاوز عدد المقتحمين ال (100) مستوطن استجابةً لدعوات جماعاتٍ استيطانية لاقتحام الأقصى بمناسبة أول يوم لعيدهم المزعوم "عيد الحانوكاة" /"عيد الأنوار" .

 

يذكر أن هذا العيد يستمر لستة أيام ويعد من أكثر الأعياد التلمودية خطراً على المسجد الأقصى لارتباطه ارتباطاً وثيقاً "بالهيكل المزعوم". وقد دعت جماعات "الهيكل المزعوم" للمشاركة على نطاق واسع بالاقتحامات وإقامة الطقوس والشعائر التلمودية، كما قد أعلنت عدة منظمات استيطانية داعمة للهيكل كمنظمة "نساء لأجل الهيكل" و "برنامج هليبا التوراتي"، عن إقامة برنامج توراتي يومي داخل الأقصى خلال اقتحامه أيام عيد "الحانوكاة".

كما قد كثفت جماعات "الهيكل المزعوم" جهودهم لتشجيع المستوطنين لاقتحام الأقصى وذلك من خلال تأمين اليهود الأغنياء للمشروبات والحلويات المجانية، بالإضافة إلى خيمة خدمات التأمين الصحي لكل من يشارك في الاقتحام خلال أيام العيد.

يذكر أن هذه الجماعات قد بدأت احتفالات بإقامة "شمعدان ضخم" في ساحة البراق لتكثيف دعوة الاقتحام، وقد بدأ "معهد الهيكل الثالث" بتحفيز المستوطنين بالمقاطع المرئية لتأدية الطقوس التلمودية داخل المسجد الأقصى وتكثيف التواجد اليهودي فيه.

حدث في مثل هذا اليوم

13 كانون الأول الموافق 6 ربيع الثاني تغيير


لا يوجد أحداث في مثل هذا اليوم