موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: الجهة الشرقية
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: الحد الشرقي لصحن الصخرة
تاريخ المعلم: أنشئت على الأرجح في العهد الأموي, وأعيد بناؤها في العصر العباسي، في القرن العاشر الميلادي- الرابع الهجري.
اسم الباني: الأمويون وأعيد تجديدها العباسيون.

تفاصيل شكل المعلم:
تطل على المنحدرات الغربية لجبل الزيتون و تقوم عوارضها على حجارة ضخمة، ولا يوجد عليها نقش. ذكرها ناصر خسرو في زيارته للقدس ٤٣٨ه/١٠٤٧م حيث قال : ((كذلك في الجانب الشرقي طريق عظيم مماثل، عليها أعمدة فوقها طيقان وشرفة ويسمى المقام الشرقي يشير العمري أن المدخلين، من مداخلها الخمسة، مغلقان وبقيت كذلك حتى عام ١٩٤٥م عندما قام المجلس الإسلامي الأعلى بفتح المداخل جميعها وقام بإعادة بناء الدرج الذي أصبح يتكون من خمسٍ وعشرين درجة بدل ستّ وثلاثين درجة زمن العمري.

نبذة عن المعلم:
البائكة الشرقية تتكون من ركبتين عظيمتين، وأربعة أعمدة إسطوانية رخامية الصناعة. ويصل ساحة المسجد الشرقية بصحن الصخرة إثنتان وعشرون درجة، وثلاث درجات أخريات، إرتفاعها 6.5م تقع في جهتها على الحد الشرقي لصحن الصخرة الواقعة في وسط المسجد الأقصى تتميز في بنائها أنشئت على الأرجح في العهد الأموي، وأعيد بناؤها في العصر العباسي، في القرن العاشر الميلادي- الرابع الهجري وتعد أكبر البوائك حول صحن الصخرة تطل على المنحدرات الغربية لجبل الزيتون تقوم عوارضها على حجارة ضخمة، ولا يوجد عليها نقش. ذكرها ناصر خسرو في زيارته للقدس ٤٣٨ه/١٠٤٧م حيث قال : ((كذلك في الجانب الشرقي طريق عظيم مماثل، عليها أعمدة فوقها طيقان وشرفة ويسمى المقام الشرقي يشير العمري أن المدخلين، من مداخلها الخمسة، مغلقان وبقيت كذلك حتى عام ١٩٤٥م عندما قام المجلس الإسلامي الأعلى بفتح المداخل جميعها وقام بإعادة بناء الدرج الذي أصبح يتكون من خمسٍ وعشرين درجة بدل ستّ وثلاثين درجة زمن العمري.