تاريخ المعلم: سنة 707 هـ/1307 -1308م.
سبب التسمية: سميت نسبة إلى مُنشئها ركن الدين بيبرس الصالحي العجمي المشهور بالجالق
اسم الباني: بناها ركن الدين بيبرس الصالحي العجمي الشهور بالجالق.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
تقع في رأس درج العين ، في طريق باب السلسلة عند ملتقى هذه الطريق ، طريق الواد في القدس.

تفاصيل شكل المعلم:
تتكون هذه التربة من عدد من الغرف المتباينة الحجم والمساحة ، ويقع الضريح في وسط الغرفة التي تقع على يمين الداخل إلى التربة ، في مدخلها الجنوبي ، وهو ضريح مستطيل الشكل ، و أما غرفة الضريح هذه فهي مربعة الشكل ، وقد حُوّل أعلاها إلى مثمن لإقامة القبة عليها ، عن طريق ملء أركان المربع العليا مثلثات كروية ، تطل هذه الغرفة على طريق باب السلسلة و يوجد واجهة جنوبية تتوسط نافذتها ، وتغطيها مصبعات حديدية ، وأعلاها نقش كتابي حجري تذكاري ، يبين اسم بانيها، وسنة بنائها.

معلومات أخرى عن المعلم:
توفي ركن الدين بيبرس الصالحي العجمي المشهور بالجالق في الرملة ، في السنة نفسها التي بنى هذه التربة فيها ، و نقل إلى تربته في القدس ، ودفن فيها.

نبذة عن المعلم:
تقع التربة في رأس درج العين ، في طريق باب السلسلة عند ملتقى هذه الطريق ، طريق الواد في القدس ، و سميت بهذا الاسم نسبة إلى مُنشئها ركن الدين بيبرس الصالحي العجمي المشهور بالجالق ، تم بناؤها في 707 هـ/1307 -1308م ، يذكر توفي ركن الدين بيبرس الصالحي العجمي المشهور بالجالق في الرملة ، في السنة نفسها التي بنى هذه التربة فيها، ونقل إلى تربته في القدس ، ودفن فيها ، وتتكون التربة من عدد من الغرف المتباينة الحجم والمساحة ، ويقع الضريح في وسط الغرفة التي تقع على يمين الداخل إلى التربة ، في مدخلها الجنوبي وهو ضريح مستطيل الشكل ، و أما غرفة الضريح هذه فهي مربعة الشكل ، وقد حُوّل أعلاها إلى مثمن لإقامة القبة عليها ، عن طريق ملء أركان المربع العليا مثلثات كروية.

تطل هذه الغرفة على طريق باب السلسلة و يوجد واجهة جنوبية تتوسط نافذتها ، وتغطيها مصبعات حديدية ، وأعلاها نقش كتابي حجري تذكاري ، يبين اسم بانيها، وسنة بنائها.