موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: شمال المسجد الأقصى، ملاصق للجدار الشمالي له، يمتد من الشمال الشرقي حتى بداية المدرسة العمرية في الشمال الغربي.
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال القبة، يمتد من الشمال الشرقي حتى بداية المدرسة العمرية في الشمال الغربي
تاريخ المعلم: الفترة الإسلامية المبكرة - الأيوبيين والمماليك وتحديداً بين عامين(610-769هـ \1213-1367م).
سبب التسمية: لأنه يمتد على جزء كبير من الجدار الشمالي للمسجد الأقصى المبارك.
اسم الباني: الأيوبيون والمماليك.

معلومات أخرى عن المعلم:
تم تجديد هذا الرواق وترميمه عبر فترات مختلفة

تم تجديد القسم من باب الأسباط إلى باب حطة:  في زمن السلطان الأشرف شعبان عام 768هـ \ 1367م وذلك حسب ما ورد في النقش الموجود أسفل مئذنة باب الأسباط

تم تجديد المنطقة من باب حطة إلى باب شرف الأنبياء -باب العتم- : في زمن الملك الأوحد نجم الدين يوسف عام 696هـ \ 1297م، حيث عمرها مع تربته – حسب ذكر المؤرخ مجير الدين-

المنطقة ما بين باب العتم إلى المنطقة الصخرية:  تم ترميمها في الفترة الإسلامية المبكرة (قبل الصليبيين)، وفيما بعد تم تجديده في عهد الملك المعظم عيسى الأيوبي عام 610هـ \ 1213م -حسب النقش الموجود غرب باب العتم-.

يوجد نقش على أحد دعامات باب العتم تَذكر أبعاد المسجد الأقصى

وفي القرن العشرين تغير هذا الرواق حيث أصبح يتكون من العديد من المدارس، وبقي منه جزءاً وحيداً على شكل رواق تم اغلاقه وتقطيعه لصفوف مدرسية تحولت مع الزمن إلى مدرستين وهما ( مدرسة رياض الأطفال وثانوية الأقصى الشرعية للبنين)

نبذة عن المعلم:
يمتد الرواق الشمالي على جزء كبير من الجدار الشمالي للمسجد الأقصى المبارك وهذا سبب تسميته بالرواق الشمالي حيث أنه يمتد من الشمال الشرقي حتى بداية المدرسة العمرية في الشمال الغربي للمسجد، تم بناء هذا الرواق في الفترة الإسلامية المبكرة في فترة الأيوبيين والمماليك، وتحديداً بين عامين(610-769هـ \1213-1367م).

تم تجديد هذا الرواق على 3 فترات زمنية مختلفة بين الفترتين الأيوبية والمملوكية، فكانت الفترة الأولى في زمن  السلطان الأشرف شعبان عام 768هـ \ 1367م، والفترة الثانية زمن الملك الأوحد نجم الدين يوسف عام 696هـ \ 1297م، حيث قام بتجديد الرواق وتربته، والفترة الثالثة في الفترة الإسلامية المبكرة (قبل الإحتلال الصليبي)، وفيما بعد تم تجديده في عهد الملك المعظم عيسى الأيوبي عام 610هـ \ 1213م -حسب النقش الموجود غرب باب العتم-.

تغير هذا الرواق في القرن العشرين حيث أصبح يتكون من العديد من المدارس وبقي منه جزءاً وحيداً على شكل رواق تم اغلاقه وتقطيعه لصفوف مدرسية تحولت مع الزمن إلى مدرستين وهما ( مدرسة رياض الأطفال وثانوية الأقصى الشرعية للبنين)