موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: في الجهة الغربية للمسجد الأقصى على طول السور الغربي للمسجد.
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: غرب.
تاريخ المعلم: الفترة الإسلامية المبكرة، في الفترة الممتدة بين 707-737هـ \ 1307-1336م) - في الفترة المملوكية -.
سبب التسمية: لأنه يمتد بطول الواجهة الغربية للمسجد الأقصى. سمي بالّلواوين: تم ذكر هذا الإسم في نقش وجد على جزء من الرواق الغربي أثناء الإعمار العثماني له.

تفاصيل شكل المعلم:
هو عبارة عن ممر مسقوف يتكون من 55 عقد بُني وجُدد على عدة مراحل في الفترتين المملوكية والعثمانية بهدف تسهيل المرور بين المعالم الموجودة في المنطقة الغربية للمسجد، يمتد من الزاوية الشمالية الغربية من “باب الغوانمة” حتى باب المغاربة “الزاوية الجنوبية الغربية ذكره الفيلسوف الرحالة ناصر خسرو عام 1047م أنه كان يتكون من رواقين مزدوجين وله واجهة مزخرفة بالمينا والفسيفساء نُقش عليها اسم حاكم مصر .

معلومات أخرى عن المعلم

يوجد فيه العديد من المعالم المهمة والمعروفة، كالأبواب والمدارس والمآذن

تم إعمار وترميم الرواق الغربي على ثلاث فترات زمنية معروفة.

القسم الأول:
الجزء من باب الغوانمة حتى باب النّاظر، وقد تم بناؤه عام 706هـ \ 1307م بإشراف الأمير بلفاق بن جفان الخوارزمي. وذلك حسب ما جاء بالنقش الموجود على واجهة باب الناظر من الداخل

القسم الثاني:
الرواق الممتد من باب الناظر إلى باب السّلسلة، في عام 736هـ \ 1336م بإشراف الأمير تنكز النّاصري، وذلك حسب ما ذُكر في النقش الموجود على باب القطانين.

وقد قام المجلس الإسلامي الأعلى بترميم جزء من هذا الرواق عام 1343هـ \ 1925م.

* يتميز هذا الجزء من الرواق بأن نوافذ المدارس التي تحتوي على قبور قادة وأمراء تطل عليه.

القسم الثالث:
وهو القسم الآخير من الرواق والذي يمتد من باب السلسلة حتى باب المغاربة، وتم إنشاؤه في 713هـ \ 1313م بإشراف الأمير موسى بن حسن الهبداني وذلك حسب ما جاء في النقش الموجود بالقرب من نوافذ المدرسة التنكزية التي تطل على هذا السم من الرواق.

حسب ما أشار له النقش الموجود على الرواق الغربي أنه في عام 1037هـ \ 1627م أمر محافظ مصر “بيرم باشا” بتجديد الرواق وذلك بعد أن سَقط جزء منه – ربما بسبب زلزال – وكان هذا في الفترة العثمانية.

يوجد باب في نهاية هذا الرواق يؤدي إلى مسجد البراق، وخلف هذا الرواق إلى الغرب يقع حائط البراق

نبذة عن المعلم:
هو عبارة عن ممر مسقوف يتكون من 55 عقد بُني وجُدد على عدة مراحل في الفترتين

المملوكية والعثمانية بهدف تسهيل المرور بين المعالم الموجودة في المنطقة الغربية للمسجد، يمتد من الزاوية الشمالية الغربية من “باب الغوانمة” حتى باب المغاربة “الزاوية الجنوبية الغربية، سُمي بالرواق الغربي بسبب ملاصقته لواجهة المسجد الأقصى الغربية وأيضاً تم تسميته بـاسم “الّلواوين” في نقش وجد على جزء من الرواق الغربي أثناء الإعمار العثماني له، يعود تاريخ بناؤه إلى الفترة الإسلامية المبكرة، الممتدة بين 707-737هـ \ 1307-1336م) – في الفترة المملوكية –

تم تجديد وبناء هذا الرواق على 3 مراحل مختلفة وهي
1- {من باب الغوانمة حتى باب النّاظر}، في عام 706هـ \ 1307م بإشراف الأمير بلفاق بن جفان الخوارزمي.
2- {من باب الناظر إلى باب السّلسلة }، في 736هـ \ 1336م بإشراف الأمير تنكز النّاصري.
3- {من باب السلسلة حتى باب المغاربة}، عام  713هـ \ 1313م بإشراف الأمير موسى بن حسن الهبداني.