تاريخ المعلم: القرن التاسع الهجري/الخامس عشر الميلادي.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
تقع في خط وادي الطواحين (شارع الواد) من جهة الغرب، وتحديداً في رأس طريق متعرجة.

تفاصيل شكل المعلم:
يتم الوصول إليها عبر مدخل يحتوي على كل جانب من جانبيه مقعد، وينتهي إلى العقد ذي ثلاث فتحات مملوكي الطراز، وهو ما تبقى من البناء الأصلي، ويفضي هذا المدخل إلى ساحة مكشوفة يقوم على أطرافها عدد من الغرف.

معلومات أخرى عن المعلم:
تعرف الزاوية هذه أيضاً بعقبة الظاهرية، وأشارت بعض الحجج الشرعية إلى خراجها عام (939هـ/ 1532م)، بالإضافة إلى تأجير أرضها في سنة (964هـ/ 1556م) إجارة طويلة مدتها (48) سنة بمبلغ (23,5) “سلطانياً” ذهبًا.

استخدام المعلم السابق والحالي:
خصصت الزاوية لإيواء الفقراء والمتعبدين، وقد هدمت بعض غرفها بسبب زلزال سنة 1927م، وتغيرت وظيفتها اليوم إلى دار سكن تعرف بدار البيرق دار.

نبذة عن المعلم:
تقع الزاوية الظاهرية في خط وادي الطواحين (شارع الواد) من جهة الغرب، وتحديداً في رأس طريق متعرجة، وقد بنيت في القرن التاسع الهجري/الخامس عشر الميلادي، ويتوصل إليها عبر مدخل يحف به على كل جانب من جانبيه مقعد يعرف بـ”المكسلة”، وينتهي إلى العقد ذي ثلاث فتحات مملوكي الطراز، هو ماتبقى من البناء الأصلي، ويفضي هذا المدخل إلى ساحة مكشوفة يقوم على أطرافها عدد من الغرف، وتعرف الزاوية بـ”عقبة الظاهرية”، وأشارت بعض الحجج الشرعية إلى خراجها في سنة (939هـ/ 1532م)، وإلى تأجير أرضها في سنة (964هـ/ 1556م) إجارة طويلة مدتها (48) سنة بمبلغ (23,5) سلطانياً ذهبًا.

وخصصت الزاوية لإيواء الفقراء والمتعبدين الزهاد، وقد هدمت بعض غرفها بسبب زلزال سنة 1927م، وتغيرت وظيفتها اليوم إلى دار سكن تعرف بدار البيرق دار.