تاريخ المعلم: 20 ذي الحجة 763هـ/ 1362م.
سبب التسمية: نسبة إلى منشئها الأمير سيف الدين طاز بن قطفاج.
اسم الباني: الأمير سيف الدين طاز بن قطفاج.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
تقع في طريق باب السلسلة لجهة الشمال تجاه المكتبة الخالدية، وإلى الغرب من المدرسة الجالقية.

تفاصيل شكل المعلم:
بنيت بتخطيط على شكل حرف (L) يدل على أن المباني المجاورة قد حددت شكل بناء هذه المدرسة، إلى الجنوب هناك طريق باب السلسلة، وفي واجهة الشارع تدل المداميك الثالثة السفلى على أنها قد تكون من بناء قديم،
ويوجد شرقاً بقايا لمبنى قديم بقي منه جزء ليدعم الطرف الشرقي للطابق العلوي للطازية، أما كيف كانت تبدو المباني السابقة في هذه المنطقة فمن الصعب معرفة ذلك، إلا أن هناك حجراً ضمن بناء الطازية يحمل علامات صليبية مما يدل أن البناء لم يكن قبل القرن السادس هجري، والجزء الجنوبي يحوي المدخل ودهليز ودرج وغرفتين وهناك ممر غربي ويؤدي شمال الدهليز إلى قاعتين معقودتين في زاوية قائمة بين بعضهما، ويبدو أن هاتين القاعتين ترجعان لمبنى أقدم منه، والقاعة الغربية تمتد إلى الناحية الشمالية للكيالنية والحد الشمالي للمبنى يبدو أنه يتطابق مع خط جسر يمتد من الغرب إلى
الشرق فوق وادي طايروبيون.

معلومات أخرى عن المعلم:
يسميها البعض “التعزية”، والحقيقة أنها “الطازية” نسبة إلى منشئها الأمير سيف الدين طاز بن قطفاج، الذي كان من خواص الملك الناصر محمد، ثم رقي بعد موته إلى أن صار مدير الديار المصرية، ثم جاء إلى القدس وعاش فيها، وتوفي في (20 ذي الحجة 763هـ 1362م)، وهي السنة نفسها التي أوقف فيها هذه المدرسة.

وفي 1946 أصبحت دار للسكن، يسكنها جماعة من دار هداية، وقد كُتب على بلاطة فوق نافذتها كلمات بالنسخ المملوكي: “بسم الله الرحمن الرحيم. هذه تربة العبد الفقير إلى الله تعالى المقر الأشرف السيفي طاز توفي رحمه الله سنة ثلث وستين وسبعمئة“.

نبذة عن المعلم:
يسمي البعض المدرسة بـ “التعزية”، والحقيقة أنها “الطازية” نسبة إلى منشئها الأمير سيف الدين طاز بن قطفاج، الذي كان من خواص الملك الناصر محمد، ثم رقي بعد موته إلى أن صار مدير الديار المصرية، ثم جاء إلى القدس وعاش فيها، وتوفي في (20 ذي الحجة 763 هـ 1362 م)، وهي السنة نفسها التي أوقف فيها هذه المدرسة، حيث تقع على طريق باب السلسلة لجهة الشمال تجاه المكتبة الخالدية، وقد بنيت بتخطيط على شكل حرف (L) يدل على أن المباني المجاورة قد حددت شكل بناء هذه المدرسة، إلى الجنوب هناك طريق باب السلسلة، وفي واجهة الشارع تدل المداميك الثالثة السفلى على أنها قد تكون من بناء قديم، ويوجد شرقاً بقايا لمبنى قديم بقي منه جزء ليدعم الطرف الشرقي للطابق العلوي للطازية، أما كيف كانت تبدو المباني السابقة في هذه المنطقة، فمن الصعب معرفة ذلك، إلا أن هناك حجراً ضمن بناء الطازية يحمل علامات صليبية مما يدل أن البناء لم يكن قبل القرن السادس الهجري، والجزء الجنوبي يحوي المدخل ودهليز ودرج وغرفتين وهناك ممر غربي ويؤدي شمال الدهليز إلى قاعتين معقودتين في زاوية قائمة بين بعضهما، ويبدو أن هاتين القاعتين ترجعان لمبنى أقدم منه، والقاعة الغربية تمتد إلى الناحية الشمالية للكيالنية والحد الشمالي للمبنى يبدو أنه يتطابق مع خط جسر يمتد من الغرب إلى
الشرق فوق وادي طايروبيون.