موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: تقع إلى الشمال من باب الناظر فوق الرواق الغربي.
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال غرب
تاريخ المعلم: أنشأها الأمير سيف الدين منجك الناصري عام (763هجري/1361م) في العهد المملوكي.
سبب التسمية: نسبة لاسم موقفها الأمير سيف الدين منجك
اسم الباني: الأمير سيف الدين منجك الناصري (نائب الشام).

تفاصيل شكل المعلم:
تتكون من طابقين يصعد إليهما بدرجات، في طابقها السفلي يوجد إيوان كبير، فيه شباكان كبيران يطلان على المسجد، حجارتَهُما حمراء وبيضاء (بلقاء)، وتعلو البناء قبة على رقبة مسدسةٌ في كل ضلع منها شباكان.

معلومات أخرى عن المعلم:
استخدمت مقرًا لدائرة الأوقاف الإسلامية العامة في القدس والمكلفة بإدارة شؤون المسجد الأقصى في عهد الإحتلال البريطاني، وتم توسيع المقر بإضافة المدرسة الحسنية المجاورة لها إلى مسطحها.
درس في هذه المدرسة العشرات من القضاة والشيوخ نذكر منهم :-
١) في الفترة المملوكية: قاضي القضاة شمس الدين محمد بن جمال الدين الهالدي الحنفي، دَّرَسَ في المدرستين المنجكية والمعظمية توفي في القدس عام 837هجري/1423م.
٢) في الفترة العثمانية: تولى مولانا كمال الدين مشيخة المدرسة ونظارتها بتوصية من قاضي القدس شرف الدين.  وببراءة من السلطان سليمان القانوني. إضافةً إلى العديد من العلماء والشيوخ.

نبذة عن المعلم:
تقع إلى الشمال من باب الناظر فوق الرواق الغربي أنشأها الأمير سيف الدين منجك الناصري عام  (763هجري/1361م) في العهد المملوكي. تتكون من طابقين يصعد إليهما بدرجات، في طابقها السفلي يوجد إيوان كبير، فيه شباكان كبيران يطلان على المسجد، حجارتَهُما حمراء وبيضاء (بلقاء)، وتعلو البناء قبة على رقبة مسدسةٌ في كل ضلع منها شباكان. استخدمت مقرًا لدائرة الأوقاف الإسلامية العامة في القدس والمكلفة بإدارة شؤون المسجد الأقصى في عهد الاحتلال البريطاني، وتم توسيع المقر بإضافة المدرسة الحسنية المجاورة لها إلى مسطحها. درس في هذه المدرسة العشرات من القضاة والشيوخ نذكر منهم :-
١) في الفترة المملوكية: قاضي القضاة شمس الدين محمد بن جمال الدين الهالدي الحنفي، دَّرَسَ في المدرستين المنجكية والمعظمية توفي في القدس عام 837هجري/1423م.
٢) في الفترة العثمانية: تولى مولانا كمال الدين مشيخة المدرسة ونظارتها بتوصية من قاضي القدس شرف الدين.  وببراءة من السلطان سليمان القانوني. إضافةً إلى العديد من العلماء والشيوخ.