تاريخ المعلم: بني في العهد العثماني في القرن 10 هـ / 16 م
سبب التسمية: يعتقد أن السيدة مريم استحمت فيه، فصارت النساء اللواتي لا ينجبن الأطفال يأتين إليه طلباً للذرية ببركة السيدة مريم كما يعتقدون وينذرن للحمام شموعاً و زيتاً و وروداً و أشياء أخرى، وهذا الكلام لا دليل على صحته وهو من الروايات الشعبية.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
يقع في أول طريق اللقلق على الجانب الشمالي لطريق المجاهدين أو طريق ” ستنا مريم ” في حارة حطة عند باب الأسباط يجاور كنيسة القديسة حنة والدة العذراء ( المدرسة الصلاحية ).

تفاصيل شكل المعلم:
يعتقد أن السيدة مريم استحمت فيه، فصارت النساء اللواتي لا ينجبن الأطفال يأتين إليه طلباً للذرية ببركة السيدة مريم كما يعتقدون وينذرن للحمام شموعاً وزيتاً ووروداً وأشياء أخرى، وهذا الكلام لا دليل على صحته وهو من الروايات الشعبية. تعود ملكية هذا الحمام إلى الأوقاف الإسلامية التي قامت بتحكيره إلى كنيسة الروم الأرثوذوكس. تم تأجير الحمام إلى “فارس سعد” حتى تم إغلاقه في السنوات الماضية ومن ثم تم تأجيره إلى شركة الفنادق العربية. عمل هذا الحمام قبل إغلاقه، على فترتين للنساء و الرجال. وكان له دور مهم في الحياة الاجتماعية لسكان مدينة القدس. حيث كانوا يجتمعون فيه لتناول المشروبات الباردة و القهوة، ولتعزيز روابطهم الاجتماعية.

نبذة عن المعلم:
حمام السيدة مريم ويسمى أيضاً حمام باب الأسباط يعتقد أن السيدة مريم استحمت فيه، فصارت النساء اللواتي لا ينجبن الأطفال يأتين إليه طلباً للذرية ببركة السيدة مريم كما يعتقدون وينذرن للحمام شموعاً وزيتاً ووروداً و أشياء أخرى، وهذا الكلام لا دليل على صحته و هو من الروايات الشعبية. يقع في أول طريق اللقلق على الجانب الشمالي لطريق المجاهدين أو طريق ” ستنا مريم ” في حارة حطة عند باب الأسباط يجاور كنيسة القديسة حنة والدة العذراء (المدرسة الصلاحية) بانيه غير معروف بالتحديد، لكنه بني في العهد العثماني في القرن 10 هـ / 16 م تعود ملكية هذا الحمام إلى الأوقاف الإسلامية التي قامت بتحكيره إلى كنيسة الروم الأرثوذوكس. تم تأجير الحمام إلى “فارس سعد” حتى تم إغلاقه في السنوات الماضية ومن ثم تم تأجيره إلى شركة الفنادق العربية. عمل هذا الحمام قبل إغلاقه، على فترتين للنساء و الرجال. وكان له دور مهم في الحياة الاجتماعية لسكان مدينة القدس. حيث كانوا يجتمعون فيه لتناول المشروبات الباردة والقهوة، ولتعزيز روابطهم الاجتماعية. كانت المياه الذي تزود هذا الحمّام، تأتي من قناة السبيل، التي تحمل المياه عبر قنوات، من جنوب بيت لحم، وتغذيه بالإضافة لسبيل ستنا مريم، وهو أحد الأسبلة التي بناها السلطان سليمان القانوني.كانت المياه الذي تزود هذا الحمّام، تأتي من قناة السبيل، التي تحمل المياه عبر قنوات، من جنوب بيت لحم، وتغذيه بالإضافة لسبيل ستنا مريم، وهو أحد الأسبلة التي بناها السلطان سليمان القانوني يقع الحمام بالحوض رقم 57 في قِطعة 6.