تاريخ المعلم: (943هـ/1536م).
سبب التسمية: نسبة لوقوعه في الناحية الشرقية من طريق الواد.
اسم الباني: السلطان العثماني سليمان القانوني.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
يقع في الناحية الشرقية من طريق الواد بالقرب من بداية سوق القطانين.

تفاصيل شكل المعلم:
يتكون من حوض حجري لتجميع المياه للمارة بمساحة ارتفاع 50 سم وطول 120 سم وفي وسطه صنبور مياه ويأخذ هذا السبيل مياهه من قناة مشتركة مع حمام العين الذي يجاوره جنوبًا ، ويقع أعلى الحوض نقش يذكر بانيه و سنة البناء بالخط النسخي العثماني وذكر فيه أيضًا ألقاب السلطان ، ويعلوه قوس يغطي السبيل بكامله و هو ثنائي الأقواس مدبب ، أما عن واجهة السبيل تشبه بوابة مستطيلة الشكل أبعادها  (4×4,20)م²، وفي الجانبين عمودين مجدولين فوقهما تاجين منحوتان في الحجر وتتميز بشكل المقرصنات – شكل يتكون من أقواس مجوفة و مقببة متناسقة مع بعضها ، وهذا السبيل هو شبيه بسبيل باب السلسلة بشكل كبير جدًا.

معلومات أخرى عن المعلم:
قام الكيان الصهيوني بتنظيف السبيل رغم احتجاجات دائرة الأوقاف الإسلامية بسبب منعهم من ترميمه، وقد تم تزويده بصنبور ماء حديث.

نبذة عن المعلم:
يعد سبيل الواد من إحدى أسبلة البلدة القديمة التي تقع في  الناحية الشرقية من طريق الواد بالقرب من بداية سوق القطانين ، وقد اكتسب اسمه نسبة لقربه من طريق الواد ، وقد بني في العهد العثماني عام (943هـ/1536م) ، بأمر من السلطان سليمان القانوني ، و هو سبيل شبيه جدًا بسبيل باب السلسلة إذ يتكون من حوض حجري لتجميع المياه للمارة بمساحة ارتفاع 50 سم وطول 120 سم و في وسطه صنبور مياه ويأخذ هذا السبيل مياهه من قناة مشتركة مع حمام العين الذي يجاوره جنوبًا ، و يقع أعلى الحوض نقش يذكر بانيه و سنة البناء بالخط النسخي العثماني وذكر فيه أيضًا ألقاب السلطان، ويعلوه قوس يغطي السبيل بكامله وهو ثنائي الأقواس مدبب ، أما عن واجهة السبيل تشبه بوابة مستطيلة الشكل أبعادها (4×4,20)م²، وفي الجانبين عمودين مجدولين فوقهما تاجين منحوتان في الحجر وتتميز بشكل المقرصنات شكل يتكون من أقواس مجوفة و مقببة متناسقة مع بعضها ، وهو شبيه بسبيل باب السلسلة بشكل كبير جدًا وقام الاحتلال بتنظيف السبيل رغم احتجاجات دائرة الأوقاف الإسلامية الواسعة على ذلك لأنهم قد منعوهم من ترميم السبيل وقد تم تزويده بصنبور ماء حديث.