سبب التسمية: نسبة إلى باب السلسلة – أحد أبواب المسجد الأقصى – .

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
ما بين المدرسة الأشرفية من الناحية الشمالية والتنكزية من الجنوبية (في الحي الإسلامي)،ويندمج السوق مع سوق التجار وفي السوق شارع يوصل إلى حائط البراق.

تفاصيل شكل المعلم:
يحتوي السوق على عدة معالم بارزة كالمكتبة الخالدية، وسبيل باب السلسلة، وخان السلطان ظاهر برقوق (مملوكي)، ومقر الهيئة الإسلامية العليا، ومعصرة لآل العسلي، وبعض قبور أشخاص صالحين، ويبيع السوق المنتجات السياحية وخاصة التحف التقليدية.

معلومات اخرى عن المعلم:
يضيق الاحتلال على تجار السوق بعنصريته وظلمه وإجحافه بحقهم، ويتعرضون لمضايقات من قِبل المستوطنين الذين يحاولون كسر إرادتهم، إذ قام الإحتلال بالإستيلاء على بعض المساكن والمحلات التجارية لكونها قريبة من حائط البراق.  ولا يتوقف الإحتلال عن محاولة تهجير وطرد التجار عن طريق المخالفات الكبيرة التي يضعونها عليهم ومحاولتهم لشراء المحال بمبالغ طائلة، يسمى أيضًا بـسوق الشوايين.

نبذة عن المعلم:
سوق باب السلسلة أو ما يسمى بـسوق الشوايين ويقع هذا السوق بين المدرسة الأشرفية من الناحية الشمالية والتنكزية من الجنوبية (في الحي الإسلامي)، ويندمج السوق مع سوق التجار وفي السوق شارع يوصل إلى حائط البراق. يحتوي السوق على عدة معالم بارزة كالمكتبة الخالدية، وسبيل باب السلسلة، وخان السلطان ظاهر برقوق (مملوكي)، ومقر الهيئة الإسلامية العليا، ومعصرة لآل العسلي، وبعض قبور أشخاص صالحين ويبيع السوق المنتجات السياحية وخاصة التحف التقليدية.
يضيق الاحتلال على تجار السوق بعنصريته وظلمه وإجحافه بحقهم، كما يتعرضون لمضايقات من قِبل المستوطنين الذين يحاولون كسر إرادتهم إذ قام الإحتلال بالإستيلاء على بعض المساكن والمحلات التجارية لكونها قريبة من حائط البراق.  ولا يتوقف الإحتلال عن محاولة تهجير وطرد التجار عن طريق المخالفات الكبيرة التي يضعونها عليهم ومحاولتهم لشراء المحال بمبالغ طائلة.