موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: في وسط المسجد الأقصى المبارك.
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال غرب
تاريخ المعلم: في القرن العاشر الهجري - السادس عشر ميلادي.
سبب التسمية: اختلف في سبب التسميه، فيقال أنها سميت بذلك بسبب قربها من مغارة الأرواح. ويقال أنها سميت بذلك استنادا الى الأحاديث التي ذكرت فضل صخرة بيت المقدس وأنها أرض المحشر والمنشر وأن أرواح العباد تحشر إليها.
اسم الباني: العثمانيون

تفاصيل شكل المعلم:
مفتوحة الجوانب، مكونة من ثمانية أعمدة رخامية تقوم عليها ثمانية عقود مدببة، وفوقها قبة واسعة، وعند قواعد أعمدتها درابزين حجري واحد يلفها، وينتهي على شكل محراب في اتجاه القبلة.

معلومات اخرى عن المعلم:
يدعي بعض المستشرقين واليهود، أن الصخرة هي موقع قدس الأقداس للهيكل المزعوم.

نبذة عن المعلم:
اختلف في سبب التسميه، فيقال أنها سميت بذلك بسبب قربها من مغارة الأرواحويقال أنها سميت بذلك استنادا الى الأحاديث التي ذكرت فضل صخرة بيت المقدس وأنها أرض المحشر والمنشر وأن أرواح العباد تحشر إليها. تقع في وسط المسجد الأقصى المبارك. أمام قبة الصخرة، بنيت العهد العثماني. في القرن العاشر الهجري – السادس عشر ميلادي. مفتوحة الجوانب، مكونة من ثمانية أعمدة رخامية تقوم عليها ثمانية عقود مدببة، وفوقها قبة واسعة، وعند قواعد أعمدتها درابزين حجري واحد يلفها، وينتهي على شكل محراب في اتجاه القبلة. يدعي بعض المستشرقين واليهود، أن الصخرة هي موقع قدس الأقداس للهيكل المزعوم. يعتقد بأن بناءها يعود للفترة الإسلامية المبكرة وكانت تحت إسم قبة/مصلى جبريل. ومما يثبت هذا الإعتقاد أن قبة الأرواح قريبة من قبة النبي، وأن لقب جبريل عليه السلام هو الروح الأمين. بقي إسمها قبة جبريل حتى أعاد بناءها العثمانيون، فأطلقوا عليها قبة الأرواح.