موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: في وسط المسجد الأقصى .
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال غرب
تاريخ المعلم: بنيت على مرحلتين، الأولى: 945هـ - 1538م الثانية : 1261هـ - 1845م.
سبب التسمية: تيمنا بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، ويعتقد أنها المكان الذي صلى فيه النبي (ص) إماما بالأنبياء والملائكة ليلة الإسراء.
اسم الباني: بنيت على مرحلتين، الأولى: في عهد السلطان سليمان القانوني . الثانية : في عهد السلطان عبدالمجيد الثاني .

تفاصيل شكل المعلم:
تقوم القبة على ثمانية أعمدة رخامية، تعلوها ثمانية عقود مدببة، وهي مفتوحة الجوانب، ويوجد بلاط أحمر في أرضية القبة يحيط به المحراب، ومن المرجح أنه يعود إلى العهد الأموي.

معلومات اخرى عن المعلم:
تشير بعض النصوص إلى أن المعراج كان من على يمين الصخرة، ويرجح تعدد القباب يمين الصخرة لهذا السبب. في مرحلة البناء الأولى أقيم المحراب الموجود الآن، أما المرحلة الثانية كانت نشأة القبة فوق المحراب.

نبذة عن المعلم:
سميت تيمنا بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، ويعتقد أنها المكان الذي صلى فيه النبي (ص) إماما بالأنبياء والملائكة ليلة الإسراء. تقع وسط المسجد الأقصى. في الشمال الغربي من قبة الصخرة.

بنيت على مرحلتين:
الأولى: في عهد السلطان سليمان القانوني عام 945هـ – 1538م.
الثانية: في عهد السلطان عبدالمجيد الثاني عام 1261هـ – 1845م.

تقوم القبة على ثمانية أعمدة رخامية، تعلوها ثمانية عقود مدببة، وهي مفتوحة الجوانب، ويوجد بلاط أحمر في أرضية القبة يحيط به المحراب، ومن المرجح أنه يعود إلى العهد الأموي. تشير بعض النصوص إلى أن المعراج كان من على يمين الصخرة، ويرجح تعدد القباب يمين الصخرة لهذا السبب. في مرحلة البناء الأولى أقيم المحراب الموجود الآن، أما المرحلة الثانية كانت نشأة القبة فوق المحراب. التاريخ الأصلي لبناءها كان في العهد الأموي، وفي العصر المملوكي، أزيلت القبة بسبب تبليط صحن المسجد، وجعل مكانها المحراب. تم تجديد قبة النبي بأمر من الأمير فروخ بك بن عبدالله عام 1017هـ.