موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: تقع شمال المسجد، بالقرب من باب شرف الأنبياء.
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: شمال
تاريخ المعلم: بنيت في العهد الأموي - تاريخ التجديد: 600هـ - 1203م.
سبب التسمية: نسبة الى سليمان بن عبد الملك.
اسم الباني: بنيت في العهد الأموي، وأعيد بناءها في العهد الأيوبي.

تفاصيل شكل المعلم:
بناء مثمن وفوقها قبة، محمولة على أربع وعشرون عمودا رخاميا، ولها محراب في جنوبها، وباب مفتوح في واجهتها الشمالية.

معلومات اخرى عن المعلم:
البناء الثماني لها يعتقد أنه أنشئ للحفاظ على جزء واضح وظاهر من صخرة بيت المقدس. يعتقد أن بناءها وشكلها الحالي تم في العهد الأيوبي، وخاصة أنها تطابق قبة المعراج الأيوبية الإنشاء، وقد جرى ترميمها في العهد العثماني. أستخدمت القبة للعبادة والتأمل والخلوة، ثم أصبحت مكانا لحفظ أوراق وسجلات المحكمة الشرعية وسجلات المسجد الأقصى المبارك، ثم رممت عن طريق وزارة الأوقاف وأستخدمت مقرا لقسم الواعظات، وفي الوقت الحالي، المبنى بحاجة للترميم.

نبذة عن المعلم:
سميت نسبة الى سليمان بن عبد الملك. تقع شمال المسجد، بالقرب من باب شرف الأنبياء. بنيت في العهد الأموي، وأعيد بناءها في العهد الأيوبي. بنيت في العهد الأموي – تاريخ التجديد : 600هـ – 1203م . بناء مثمن وفوقها قبة، محمولة على أربع وعشرون عمودا رخاميا، ولها محراب في جنوبها، وباب مفتوح في واجهتها الشمالية. البناء الثماني لها يعتقد أنه أنشئ للحفاظ على جزء واضح وظاهر من صخرة بيت المقدس .
يعتقد أن بناءها وشكلها الحالي تم في العهد الأيوبي، وخاصة أنها تطابق قبة المعراج الأيوبية الإنشاء، وقد جرى ترميمها في العهد العثماني. أستخدمت القبة للعبادة والتأمل والخلوة، ثم أصبحت مكانا لحفظ أوراق وسجلات المحكمة الشرعية وسجلات المسجد الأقصى المبارك، ثم رممت عن طريق وزارة الأوقاف وأستخدمت مقرا لقسم الواعظات، وفي الوقت الحالي، المبنى بحاجة للترميم .يقول بعض الباحثين بأن سبب التسمية يعود لنبي الله سليمان وذلك تيمنا بالأنبياء الذين صلوا خلف النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك لوجود قبة موسى وقبة النبي وقبة سليمان. يوجد تشابه كبير بين قبة سليمان وقبة المعراج في الشكل المثمنن و الأقواس التي تحولت إلى نوافذ.