موقع المعلم بالنسبة للمسجد الأقصى: أقصى الجزء الجنوبي الغربي من المسجد الأقصى المبارك، يمتد بمحاذاة حائطه الجنوبي للمسجد الأقصى، بدءاً من الجدار الغربي للجامع القبلي، وحتى الحائط الغربي للمسجد الأقصى المبارك.
موقع المعلم بالنسبة لقبة الصخرة: جنوب غرب.
تاريخ المعلم: الصليبية - الأيوبية.
سبب التسمية: لأنه كان مخصص للنساء فقط.
اسم الباني: الصليبيون.

تفاصيل شكل المعلم:
هو بناء كبير وواسع، مرتفع على مستوى الجامع القبلي، يقوم على عشرة عقود وعرضه عقدان، وتم تخصيصه لصلاة النساء فقط، وقيل من أحد المؤرخين أن أعمدته من الرخام الملون.

معلومات أخرى عن المعلم:
تقسيمات المصلى:
تم تقسيم هذا المصلى إلى ثلاثة أقسام:
القسم الغربي ويُعد امتداداً للمتحف الإسلامي وملحق به، والقسم الثاني وهو الوسط، ويوجد به مكتبة الأقصى الرئيسية، والقسم الثالث هو القسم الشرقي الملاصق للجامع القبلي وهو ملحق به، ويستعمل الآن كمستودع.

ما هي المخاطر التي تواجه مصلى النساء؟
يتعرض مصلى النساء للكثير من المخاطر بسبب قربه من الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى، بسبب الحفريات التي تقع أسفل الجهة الجنوبية التي يقوم به الكيان المحتل، ويعتقد أن هذه الحفريات وصلت إلى أساسات المصلى مما يجعله في خطر حقيقي. يذكر الكثير من المؤرخين المعاصرين للتحرير الأيوبي لبيت المقدس، أن الصليبيين (فرسان المعبد) قاموا ببناء بعض الأبنية في غرب المسجد الأقصى واستخدموها للسكن وقضاء الحاجة (حماماً ومخزناً للحبوب) وبقي هكذا إلى أن قام صلاح الدين بتطهيره وفرشه بالسجاد وحوله مصلى للنساء.

نبذة عن المعلم:
يقع مصلى النساء أقصى الجزء الجنوبي الغربي من المسجد الأقصى المبارك، جنوب غرب قبة الصخرة، بدءاً من الجدار الغربي للجامع القبلي وحتى الحائط الغربي للمسجد، وهو عبارة بناء كبير وواسع وارتفاعه على نفس مستوى المصلى القبلي، وتم تخصيصه للنساء فقط، يقوم مبناه على عشرة عقود وعرضه عقدان، يعود بناؤه إلى العهد الأيوبي في عهد صلاح الدين، وقال بعض الباحثين أنه بُني في فترة الاحتلال الصليبي كمسكن داخل المسجد الأقصى، ثم قام صلاح الدين الأيوبي بتطهيره وجعله مكاناً للصلاة وقام بتخصيصه للنساء فقط.