تاريخ المعلم: تأسست المكتبة منذ تأسيس دير اللاتين، في 1561م.
سبب التسمية: نسبة للفرنسيسكان الذين أنشأوا المكتبة.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة:
في حارة النصارى، شمال غرب البلدة القديمة داخل أسوار البلدة القديمة.

معلومات أخرى عن المعلم :
كانت المكتبة في بداية إنشائها خاصة بالرهبان، فقد احتوت على الكتب التي جلبوها معهم عند التحاقهم بالدير، ثم بعد ذلك أصبحت مكتبة عامة يستطيع الجميع زيارتها، وبلغ عدد كتبها اليوم 42 ألف كتاب، وهي مكتوبة بلغات مختلفة مثل الإيطالية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية واللاتينية والعربية، حيث تنوعت الموضوعات التي تحتويها المكتبة، من كتب تتعلق بالفلسفة واللاهوت، ومخطوطات ووثائق نادرة وذات قيمة عالية.
المكتبة هي إحدى أغنى مكتبات العالم لما تضمه من وثائق تتعلق ببيت المقدس، حيث تم الإحتفاظ بها من قبل الرهبان منذ أكثر من 7 قرون، ولعل أهم هذه الوثائق التي اشتملت عليها المكتبة الوثائق المتعلقة بالفترة المملوكية والفترة العثمانية، وعلاقة الحكام بالرهبان الفرنسيسكان، وبلغ عدد هذه الوثائق 454 فرماناً، منها ما يتعلق بكنيسة القيامة والأديرة الأخرى.


نبذة عن المعلم:

تقع مكتبة الفرنسيسكان في حارة النصارى وتحديداً شمال غرب البلدة القديمة داخل أسوارها، تأسست منذ تأسيس دير اللاتين في سنة 1561 م، وكانت في بداية إنشائها خاصة بالرهبان، فقد بلغ عدد كتبها اليوم 42 ألف كتاب، وهي مكتوبة بلغات مختلفة مثل الإيطالية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية واللاتينية والعربية، حيث تنوعت الموضوعات التي تحتويها المكتبة، من كتب تتعلق بالفلسفة واللاهوت، ومخطوطات ووثائق نادرة وذات قيمة عالية، كما واحتوت على الكتب التي جلبوها معهم عند التحاقهم بالدير، ثم بعد ذلك أصبحت مكتبة عامة يستطيع الجميع زيارتها، وتعد من أغنى مكتبات العالم لما تضمه من وثائق تتعلق ببيت المقدس، حيث تم الإحتفاظ بها من قبل الرهبان منذ أكثر من 7 قرون، وأم هذه الوثائق هي التي اشتملت عليها المكتبة الوثائق المتعلقة بالفترة المملوكية والفترة العثمانية، وعلاقة الحكام بالرهبان الفرنسيسكان، وبلغ عدد هذه الوثائق 454 فرماناً، منها ما يتعلق بكنية القيامة والأديرة الأخرى.