تاريخ المعلم: يعود تاريخه إلى العهد الروماني في فلسطين، حوالي عام 335م.
سبب التسمية: نسبة الى سيدنا إبراهيم عليه السلام
اسم الباني: يُعتقد أن أول من شيّدته هي الملكة هيلانة وقامت بتعميره.

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة :
يقع في ساحة كنيسة القيامة من الناحية الشرقية إلى الجنوب، داخل أسوار البلدة القديمة في حارة النصارى.

تفاصيل شكل المعلم :

يضم الدير الآن كنيستين هما: كنيسة أبينا إبراهيم وكنيسة الرسل الاثني عشر.

معلومات أخرى عن المعلم:

يعد الدير ديراً أثريًا يعود للروم الأرثوذوكس، تم تدميره عام 614م بعد أن احتل الفرس مدينة لقدس، وبقي خراباً حتى قام الروس بأخذه من الأتراك عام 1887م وتم تجديده، فأعطوا قسماً منه للروم فبنوا ديرهم وبنى الروس في القسم الآخر ديراً يقع قرب باب خان الزيت المعروف بالمسكوبية.

نبذة عن المعلم:

يعد دير أبينا إبراهيم من أحد الأديرة التي تقع في البلدة القديمة تحديداً في حارة النصارى في ساحة كنيسة القيامة من الناحية الشرقية إلى الجنوب، ويُعتقد بأن الملكة هيلانة والدة قسطنطين قامت ببنائه وتعميره عام 335 م، وهو الآن عبارة عن كنيستين هما: كنيسة أبينا إبراهيم وكنيسة الرسل الاثني عشر.
أما عن تاريخ البناء فهو أثري يعود للروم الأرثوذكس وعندما احتل الفرس القدس قاموا بهدم الدير عام 614م وبقي خراباً حتى قام الروس بأخذه من الأتراك عام 1887 وتم تجديده فأعطوا قسمًا منه للروم فبنوا ديرهم وبنى الروس في القسم الآخر ديراً يقع قرب باب خان الزيت المعروف بالمسكوبية.