تاريخ المعلم: قرابة عام 494م.
سبب التسمية: نسبة إلى كِبر حجمه إذ يحتوى على 3 كنائس وحديثة ومكتبة و200 غرفة.
اسم الباني: البطريرك إلياس الأول (إيليا).

موقع المعلم بالنسبة للبلدة القديمة :

يقع شمال غرب كنيسة القيامة وجنوب بطريركية الروم في حارة النصارى.

تفاصيل شكل المعلم :

يحتوي الدير على ثلاثة كنائس:
1- كنيسة القديسة هيلانة.
2- كنيسة القديسة تقلا.
3- كنيسة مار يعقوب: تضم معبدين صغيرين أحدهما يسمى ب الشهداء الأربعين والاخر باسم حاملات الطيب .

ويشتمل على ساحة ومكتبة وحديقة ونزل خاص بالحجاج والرهبان يبلغ عدد الغرف فيه 200 غرفة ويسكن فيه عدد كبير من الرهبان باستثناء الراهبات.

معلومات أخرى عن المعلم:

يُعتبر الدير الآن قاعدة لأديرة الروم في فلسطين، ويقترن الدير مع كنيسة القيامة بقوس فوق الشارع الذي يفصل بينهما، وأما عن الراهبات تم تخصيص طائفة “دير التفاحة” لهن في محلة النصارى

يسمى هذا الدير أيضاً بـ دير قسطنطين و ” كندر كسون مناستريون” الذي يعني الدير المركزي لأديرة الروم في فلسطين (تسمية يونانية).

نبذة عن المعلم:

يعد الدير الكبير من إحدى الأديرة التي قام البطريرك إلياس الأول ببنائها عام 494م في شمال غرب كنيسة القيامة وجنوب بطريركية الروم في حارة النصارى، وسمي بهذا الاسم نسبة لكِبر حجمه إذ يحتوى على 3 كنائس وحديثة ومكتبة و200 غرفة، والكنائس التي تحتويها هي: كنيسة القديسة هيلانة، كنيسة القديسة تقلا، وكنيسة مار يعقوب التي تضم معبدين صغيرين أحدهما يسمى ب الشهداء الأربعين والاخر باسم حاملات الطيب، وتعد 200 غرفة نزل للحجاج والرهبان باستثناء الراهبات، فتم تخصيص طائفة دير التفاحة لهن في محلة النصارى
أما عن بناء الدير الخارجي فهو يقترن من كنيسة القيامة بقوس أعلى الشارع الذي يفصل بينهما، ويسمى أيضًا بـ دير قسطنطين وكندر كسون مناستريون الذي يعني الدير المركزي لأديرة الروم في فلسطين (تسمية يونانية)، وهو الان عبارة عن قاعدة لأديرة الروم في فلسطين.