علاقة الأقصى بالكعبة/اتجاه البناء

القدس في العقيدة الإسلامية

علاقة الأقصى بالكعبة/اتجاه البناء

من أهم الأمور الي بتوضح علاقة المسجد الأقصى الوثيقة بالكعبة هو اتجاه بنائه! كيف

في دراسة قام بها الدكتور "هيثم الرطروط"، أثبت أن المسجد الأقصى المبارك يتجه بشكل طبيعي نحو الجنوب الشرقي بدرجة معينة، وبعد دراسة هذا التوجه تبين أن المسجد الأقصى المبارك يتجه نحو القبلة؛ أي نحو الكعبة المشرفة.

 
المصدر:

مدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص48.

أسئلة شائعة

ما هي استراتيجية الملك عماد الدين زنكي لتحرير بيت المقدس؟

قام عماد الدين زنكي بوضع خطة هدفها توحيد البلاد وتحرير بيت المقدس، المرحلة الأولى كانت الأصعب وهي توحيد الشام، ثم أكمل من بعده نور الدين زنكي وصلاح الدين المرحلة الثانية وهي ضم مصر للشام وتوحيدهما والمرحلة الثالثة بتحرير بيت المقدس.

هل هناك هيكل لليهودي في القدس!؟

يزعم اليهود بأن سليمان عليه السلام بنى هيكًلا لهم مكان المسجد الأقصى ليكون مخصصًا لعبادتهم ، ولكن الحقيقة هي أن سليمان عليه السلام قام بتجديد بناء المسجد الأقصى ولم يبنِ معبدًا يهوديًا كما يزعمون.

هل صلى الأنبياء خلف النبي ليلة الإسراء والمعراج؟

قام جميع الأنبياء بالصلاة في المسجد الأقصى في ليلة الإسراء والمعراج، وقد وصل عددهم إلى "مئة وأربعة وعشرون نبيا"، ويكون المسجد الأقصى هو المكان الوحيد الذي صلى فيه جميع الأنبياء، أ ي أنك في زيارتك للأقصى، ستدوس في مكان داسه نبي.

إلى ماذا يهدف الاحتلال من السيطرة على مقبرة باب الرحمة؟

يسعى الاحتلال لتحويل المقبرة إلى مراكز تجارية وساحات سياحية بهدف طمس الهوية الإسلامية واستبدالها بالهوية اليهودية المزعومة، ويخطط لإقامة مسارات تلمودية فيها، التي تعد جزءاً من سلسلة مسارات طويلة تلتف حول البلدة القديمة، لتحقيق ما يسميه الاحتلال عبر مخططات الاستيطان والتهويد الجارية بـ "الحوض المقدس".

علاقة الأقصى بالكعبة/اتجاه البناء

من أهم الأمور الي بتوضح علاقة المسجد الأقصى الوثيقة بالكعبة هو اتجاه بنائه! كيف

في دراسة قام بها الدكتور "هيثم الرطروط"، أثبت أن المسجد الأقصى المبارك يتجه بشكل طبيعي نحو الجنوب الشرقي بدرجة معينة، وبعد دراسة هذا التوجه تبين أن المسجد الأقصى المبارك يتجه نحو القبلة؛ أي نحو الكعبة المشرفة.

 
المصدر:

مدخل إلى دراسات بيت المقدس: ص48.

2
حدث في مثل هذا اليوم

دعوات لاقتحام المسجد الأقصى من قِبل المستوطنين بيوم 28 فيما يعرف عندهم “بيوم القدس”
2019 م

الفاتيكان يرفض الانتداب والوطن القومي اليهودي في فلسطين
1922 م

الفاتيكان مقر البابوية ورأس الكنيسة الكاثوليكية العالمية يرفض مشروع الوصاية البريطانية على فلسطين، الذي يمكن أن يهدد المساواة بين الأديان ويؤكد معارضته إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وقد كان الفاتيكان منذ بداية الصراع العربي الصهيوني  يسير في اتجاهين: الأول: توطيد العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والعالم العربي، حتى يتسنى للكنيسة الكاثوليكية حماية مصالح المسيحيين في الشرق من جهة، وبناء جبهة إسلامية مسيحية موحدة من جهة أخرى ضد “الكفر والشيوعية”. والثاني: يهدف إلى إيجاد صيغة تفاهم بين المسيحيين واليهود رغم العداء المتحكم، بسبب إيمان المسيحيين بثبوت جريمة اليهود في صلب المسيح، وفي إطار هذه السياسة طالب الفاتيكان في أعقاب حرب 1948 بتدويل القدس ورفض الاعتراف بدولة إسرائيل وأيد عودة اللاجئين الفلسطينيين وتوطيد العلاقات مع العرب، وبنفس الوقت عمل على تبرئة اليهود من دم المسيح واعتبار اليهودية ديانة مستقلة وحذف بعض المقاطع التي تمس اليهود.